حجم الإنفاق الإعلاني عبر التليفزيون بين ترامب وبايدن

ترامب وبايدن
ترامب وبايدن

في الوقت الذي كانت فيه حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لها الصدارة في حجز الإعلانات التلفزيونية خلال الدورة الانتخابية الحالية، إلا أن معسكر بايدن بدأ اللحاق بالركب.


في الواقع.. في يوم الخميس وهو اليوم الأخير من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري، استثمر فريق بايدن 38 مليون دولار في الحجوزات المسبقة للإعلانات التليفزيونية، وفقًا لتحليلات موقع adage -وهو مشروع مستمر بقيادة Ad Age Datacenter ومدير إدارة البيانات Kevin Brown بالشراكة مع Kantar / CMAG.
وهذا الارتفاع المفاجئ يعني أن حملة بايدن لديها الآن 134 مليون دولار من الإعلانات التلفزيونية المحجوزة من 1 سبتمبر حتى يوم الانتخابات، مقابل 147.7 مليون دولار حجزتها حملة ترامب، وهذه الأرقام لا تشمل لجان العمل السياسي المؤيدة لبايدن وترامب.
وتظهر استراتيجيات حالة التأرجح لكلا المعسكرين -والآمال والمخاوف-بوضوح في تقسيمات الإنفاق حسب الولاية.
ترامب، على سبيل المثال، ينفق 37.8 مليون دولار في فلوريدا وحدها لعرض إعلانات حملته على التليفزيون (مقابل 17.3 مليون دولار بواسطة بايدن). 
وفاز ترامب في هذه الولاية صن في عام 2016، متغلبًا على هيلاري كلينتون بهامش 1.2 %، لكن تتبع FiveThirtyEight المستمر لاستطلاعات الرأي المختلفة في فلوريدا يمنح بايدن ميزة على ترامب في الوقت الحالي.
ونظرًا لأن جميع السياسات -كما يقولون- محلية، فقد قمنا أيضًا بتقسيم الإنفاق الإعلاني المحجوز حسب أسواق التلفزيون الرئيسية المحددة.