ثلاث طرق لتطوير شركتك.. المبادئ الثلاثة التي تجعل عملية تطوير الشركات ناجحة

إذا كان هناك أمر ثابت واحد في المشهد العام للشركات، فهو أن كل شيء يتغير.. وعلى الرغم من أن فهم هذا التغيير والتنبؤ به والاستعداد له أمر صعب للغاية إلا أنه ممكن، فقد نجحنا في DAC في تطوير شركتنا بنجاح مرتين خلال العقد الماضي - وكان التطوير أولاً من وكالة تعمل بالطرق التقليدية إلى وكالة بحث تكنولوجي، ثم إلى وكالة أداء متكاملة الخدمات – وذلك من خلال الالتزام بثلاثة مبادئ رئيسية تتعلق بتحقيق التغيير في المؤسسة واستراتيجياتهامع الحفاظ على أهدافها الرئيسية كالتالي:1- اعلم أن التغيير يبدأ من الأعلى بدون التزام واضح وثابت بالتغيير من المديرين، لا يمكن تحقيق التطوير بنجاح، ولقد رأينا العلامات التجارية والوكالات تجلب المواهب للمساعدة في دفع عجلة تحولها، ولكنها فشلت عندما لم تحصل على الدعم المناسب من المديرين.. وفي DAC كان توفير الدعم من فريق المديرين بشأن الهدف المشترك للتحول واحدة من أهم مسئولياتي.. وهذا يعني ضمان أن الطريق إلى الأمام لديه ما يكفي من الاتساع ليشمل الأفكار المختلفة لما يتطلبه المضي قدمًا؛ لأنه يوجد دائمًا أكثر من مسار واحد، وهذا يعني أيضا اتخاذ القرارات الصعبة، لكن بدون هذا التوافق ما كنا لننجح.


2- فهم من أنت وما هدفك كان على فريقنا أن يتماشى مع رؤية أو هدف مشترك، وفهم من نحن ومن نحن من أجلهم، كانت رؤية DAC متسقة منذ ما يقرب من 50 عامًا، فنحن مصممون للعلامات التجارية الوطنية والدولية التي تحتاج إلى التواصل مع الجماهير على المستوى المحلي، كما أننا نقود النمو التحولي من خلال الجمع بين أفضل الخبرات في مجال الوسائط الرقمية والمعرفة العميقة لأعمال عملائنا لإشراك العملاء استراتيجياً، وسمح لنا وضوح الهدف هذا بإقامة شراكات مكنت أيضًا شركاءنا من العملاء - بما في ذلك State Farm و Bridgestone و Sylvan Learning - من التركيز بقوة على الأداء الرقمي، مما أدى إلى استمرار الأداء بشكل لا يمكن تصوره سابقًا، ولأننا مدركون أننا مصممون للعلامات التجارية ذات البصمة المحلية دفعنا ذلك إلى الابتكار في التقنيات والأنظمة والمنصات والمنهجيات المصممة خصيصًا لهذه الأنواع من المؤسسات.

3- الحفاظ على المواهب والنمو هو أهم وظيفة في القيادة وجود الأشخاص المناسبين أمر بالغ الأهمية، أو بصورة أخرى.. كيف ستساعدك الموهبة الصحيحة على الاستمرار في التحرك في الاتجاه الصحيح؟

لقد كانت عملية إعادة تنظيم الشركة - من شركة تقليدية إلى رقمية - صعبة، ولكن على الرغم من تغيير التنسيقات، فإن القيمة التي قدمناها لم تتغير، حيث ركزنا جهودنا على تقديم المكافئ الرقمي لما قمنا به مسبقًا، مدفوعين إلى حد كبير بالبحث، سواء كان مدفوعًا أو تلقائيًا.

ومع ذلك توصلنا بسرعة إلى استنتاج مفاده: أن ما جعلنا هنا لن يبقينا في نفس المكان للمنافسة كوكالة رقمية مستقلة في عالم من الشركات القابضة والاستشارات، وكان علينا إكمال عروضنا.. لقد اعتمدنا على الفريق الأساسي، مستثمرين في نموهم الشخصي والمهني، نطبق ممارسات صارمة لاكتساب المواهب، مع التركيز بشكل خاص على المهارات التحليلية المثبتة.. كما نظرنا إلى فرقنا لتشجيع الابتكار وتوسيع قدراتنا في التجارة الإلكترونية والمساحات الإبداعية.. لقد عززنا ثقافة متهورة تتمحور حول "شخصية العملاء" (تحتاج الوكالات المستقلة إلى أشخاص يعرفون أن لا شيء سيُسلم لهم!) لكن بينما قمنا بذلك بقينا محافظين على قيمنا الأساسية وتركيزنا على من نعمل من أجلهم، وما زلنا مصممين للعلامات التجارية الوطنية والدولية، لكننا الآن قد تطورنا إلى وكالة رقمية متكاملة الخدمات تقدم الاستراتيجية ووسائط الأداء والتكنولوجيا وتحليلات البيانات.. ونحن نجمع بين هذه التخصصات لمساعدة عملائنا على بناء تجارب استثنائية من خلال دورة حياة العميل بأكملها.

ومن خلال الالتزام بهذه المبادئ - وكنتيجة للتأثير الذي أحدثناه على عملائنا - تضاعفنا إلى أكثر من 400 عضو في الفريق، وتطورنا إلى 14 مكتبًا في جميع أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا خلال العقد الماضي، لقد حققنا هذا بينما نبقى مستقلين ومتطورين من خلال الالتزام بمبادئنا الأساسية، هذه هي المبادئ ذاتها التي تثير اهتمامنا في محاورنا القادمة.