ثلاث طرق تتطور بها الشركات الناجحة

تطورت مؤخرًا طبيعة العمل بما فيه الكفاية، بحيث أصبح من الواجب على الوكالات التفكير بشكل مختلف حول كيفية جني الأموال، وهذا ما تفعله الوكالات للنمو والازدهار في المستقبل بالتركيز على النقاط التالية:1- الذكاء الاصطناعي منذ بضع سنوات فقط، كانت الوكالات الرقمية الذكية قادرة على التنافس بخبرتها في تقديم عروض الدفع لكل نقرة وتقنيات تحسين الملكية، واليوم أصبحت عروض الأسعار التلقائية في المنصات الرئيسية مثل Google و Facebook أفضل بشكل أساسي؛ حيث تحتوي الأنظمة الأساسية على بيانات أكثر تخص المستخدم، وأصبحت خوارزميات عروض التسعير ذكية بما يكفي لتحقيق الأهداف باستمرار.. ورغم أن محاولات أتمتة إنشاء الإعلانات لم تنجح بعد، إلا أنها دليل على أن هذه التكنولوجيا ستتحسن أيضًا بشكل كبير في السنوات القادمة، ومع تزايد التحسينات على مستوى المنصة، هناك حاجة متنامية للوكالات لتوظيف أكبر عدد ممكن من الخبراء التقنيين والمسوقين الذين يمكنهم تنظيم تجربة عملاء متناسقة.


2- يلجأ المستخدمون إلى البحث عن استشارات تخص حياتهم. تشير تقارير Google إلى أن عمليات البحث عبر الأجهزة المحمولة التي تسبقها عبارة "يجب علي ___" قد نمت بنسبة تزيد عن 65 بالمائة في العامين الماضيين، وعندما يلجأ العملاء إلى البحث لتحديد أفضل خياراتهم - سواء كان ذلك للتأمين على السيارات أو حجز عطلة - فهناك توقعات متزايدة بأن محرك البحث سوف يستفيد مما يعرفه عنهم لتقديم توصية مخصصة.

كما تم تسريع هذا الاتجاه من خلال ظهور البحث الصوتي واستعلامات اللغة الطبيعية والمساعدة الرقمية، مما يوفر فرصة كبيرة للعلامات التجارية "التثقيفية" التي ترغب في إنتاج محتوى كافٍ لدعم رحلة اتخاذ القرار الخاصة بالعملاء بأكملها.

3- المنهجيات الحديثة تجاوزت التقليدية. وبالنسبة لمعظم الشركات التقدمية، أصبح مفهوم سرعة الوصول إلى السوق ثم التحسين التدريجي راسخًا بشكل مفهوم، ويريد العملاء بشكل متزايد نشر الحملات واختبارها قبل توسيع نطاق ما يثبت أنه أفضل مع اعتماد نهج قائم على البيانات من الأسفل إلى الأعلى، للاختبار والتعلم بدلاً من نموذج تخطيط من أعلى إلى أسفل.

ونتيجة لذلك أصبح من الصعب بيع الأبحاث والاستراتيجية المسبقة ما لم يتم اعتبارها قابلة للتنفيذ بشكل مباشر، وهذا أحد الأسباب التي دفعت الشركات الاستشارية الكبرى إلى التنافس بشكل مباشر مع عروض الوكالات.

في النهاية وفي بيئة تتسم بالتغير المستمر تتطلب القدرة على الازدهار من العلامات التجارية أن تبقي العميل في قلب مجهود التسويق وأن تضمن تعزيز قيم العلامة التجارية في كل وسائل التواصل، فكلما زادت الشراكة بين الوكالة والعميل زادت فرص النجاح.