Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

استثمارات لتطوير عملية قياس إعلانات التليفزيون لمنع سيطرة جوجل وفيسبوك عليها

تاريخ النشر:27-09-2018 / 04:51 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

استثمارات لتطوير عملية قياس إعلانات التليفزيون لمنع سيطرة جوجل وفيسبوك عليها

أصبح هناك تهديد كبير بتسرب أو تحول ميزانيات الحملات الإعلانية من التليفزيون إلى الميديا الرقمية والسبب الرئيسي وراء ذلك هو أن الميديا الرقمية تمد المعلنين بإحصائيات أكثر دقة ويمكنهم متابعة وتحليل الحملات الإعلانية خلال عرضها.

وتأتي هذه الخطوة في محاولة لمنع عمالقة الإعلانات الرقمية مثل جوجل وفيسبوك من السيطرة على سوق إعلانات التليفزيون والذي يقدر بحوالي 70 مليار دولار أمريكي.

ولذلك قام عدد من المستثمرين بضخ المزيد من الاستثمارات في عمليات تحسين عملية المتابعة والقياس للإعلانات التي تقدم عبر التليفزيون بهدف تقديم المعلومات الكافية للمعلن عن إعلانات التليفزيون.

حيث رفعت iSpot.tv  -والتي تتخذ من واشنطن مقراً لها- استثمارها بحوالي 30 مليون دولار أمريكي للمساعدة في تحسين عملية قياس الإعلانات التليفزيونية.

وتعتبر iSpot من أهم الشركات التكنولوجية الرائدة في مجال قياس الإعلانات التليفزونية خلال السنوات القليلة الماضية.

فبدلا من استخدام الطريقة في القياس أو طريقة 'Nielsen people meters,' تقوم الشركات الحديثة مثل iSpot وSamba TV و Alphonso بسحب البيانات مباشرة من التليفزيونات الذكية المتصلة بالإنترنت.

وتدعي هذه الشركات -التي رفعت استثماراتها في هذا المجال بمقدار 100 مليون دولار أمريكي- أنها تمتلك حقا البيانات المباشرة الخاصة بما يشاهده الناس فعلا عبر التليفزيون في وقت معين، وما هي الإعلانات التي يتم عرضها، وفي حالة  شركة iSpot فهي تتعامل مع مصنع التليفزيون من ماركة Vizio.

ومن ناحية أخرى يرى المنتقدون لهذه الطريقة في القياس أنه على الرغم من البيانات التي تتاح عن طريقها تعتبر إلى حد كبير مهمة إلا أنها تعتمد على قياس ما يشاهده شريحة معينة من الناس وهم من يمتلكون هذا النوع من التليفزيونات وأنهم يقومون فقط بحساب البيانات الخام من التليفزيونات وليس من يشاهدها.

ولكن شركة مثل iSpot تعد المعلنين بأنها تستطيع أن تقدم أكثر من مجرد تتبع الإعلانات؛ حيث يمكنهم بطريقة أو بأخرى مقارنة البيانات الخاصة بالإعلانات ومطابقتها مع بيانات خاصة بالمشاهدين في محاولة لربط المنتجات وطلبات الشراء.