Top

موقع الجمال

شارك

وسائل اعلام

الادعاء الأميركي: الحصانة لثلاثة أشخاص بينهم إثنين من المدراء التنفيذيين لدى صحيفة ناشونال انكوايرر مقابل شهادتهما

تاريخ النشر:28-08-2018 / 01:13 PM

 الادعاء الأميركي: الحصانة لثلاثة أشخاص بينهم إثنين من المدراء التنفيذيين لدى صحيفة ناشونال انكوايرر مقابل شهادتهما
غلاف صحيفة «ناشونال انكوايرر» يظهر دعمها لترمب في مناسبات سياسية مختلفة. المدعون الفدراليون منحوا حصانة لاثنين من المدراء التنفيذيين لدى الصحيفة مقابل شهادتهما

بعد انتخاب الملياردير الجمهوري رئيساً للولايات المتحدة سلّم دونالد ترمب إدارة شركاته لابنيه البالغين، إضافة إلى آلن فايسلبرغ، الذي كان ينظر إليه منذ فترة طويلة على أنه حارس بوابة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

ووفايسلبرغ، هو المدير المالي لمؤسسة ترمب الذي يساعد في إدارة شركات أسرة الرئيس، وعمل مع ترمب لعقود ويعتبر من أكثر الأوفياء له.

ورغم العلاقة القوية التي تجمعه مع الرئيس، فإن مصادر إعلامية أميركية ادعت، فيما يتعلق بقضية مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق لترمب، بأن فايسلبرغ بدأ يتعاون مع السلطات المختصة، التي تحقق في اتهامات بأن الرئيس دفع أموالا لمومسات من خلال كوهن من أجل إسكاتهن، مقابل حصوله على حصانة قضائية.

وورد أنه أدلى بشهادته حول كوهين، الذي أقر بأنه مذنب في مجموعة من الجرائم المالية، ومن بينها أحداث مرتبطة بحملة الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

وذكرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الجمعة، أن المدعي الفيدرالي منح حصانة لآلن فايسلبرغ لتقديمه معلومات حول مايكل كوهين المحامي السابق لدونالد ترمب، في تحقيق بشأن مبالغ دفعت لشراء سكوت امرأتين في الحملة الانتخابية عام 2016.

وقام فايسلبرغ بترتيب دفعة من مؤسسة ترمب إلى كوهين الذي دفع 130 ألف دولار لنجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز في أكتوبر (تشرين الأول) مقابل سكوتها بشأن علاقة غرامية مفترضة مع ترمب لليلة واحدة عام 2006.

كما أوردت شبكة «إن بي سي نيوز» الإخبارية تفاصيل مماثلة مما سيزيد الضغط على الرئيس منذ اتهام كوهين تحت القسم هذا الأسبوع ترمب بالقيام بدفعات غير قانونية قبل الانتخابات.

كما منح المدعون الفيدراليون أيضا حصانة لاثنين من المديرين التنفيذيين لدى صحيفة «ناشونال انكوايرر»، مقابل شهادتهما بشأن تورط ترمب في الدفعتين، بحسب وسائل إعلام أميركية الخميس. وذكرت وسائل الإعلام أن ديفيد بيكر، المدير التنفيذي لـ«ناشونال انكوايرر» والصديق القديم لترمب، والمسؤول عن المحتوى في الصحيفة ديلان هاورد، قد يقدمان أدلة حول معرفة ترمب بالدفعات لستورمي دانيالز وعارضة في مجلة «بلاي بوي».

وأقر كوهين بالذنب يوم الثلاثاء في ثماني تهم جنائية من بينها التهرب الضريبي والاحتيال المصرفي وانتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية. وقال لمحكمة اتحادية في نيويورك إن ترمب أصدر تعليمات له بترتيب مدفوعات قبل انتخابات الرئاسة عام 2016 لشراء صمت امرأتين تزعمان أنهما أقامتا علاقات جنسية مع الرئيس. ونفى ترمب ذلك.

وكان قد ذكر موقع «أكسيوس الإخباري» الخميس أن مايكل كوهين قال لنواب وهو تحت القسم العام الماضي إنه لا يعلم إن كان المرشح الرئاسي آنذاك علم مسبقا باجتماع عقد في برج ترمب مع روس في 2016. وأدلى كوهين بشهادته أمام لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ في خريف 2017.

وأفاد موقع أكسيوس، نقلا عن ثلاثة مصادر لم ينشر أسماءها، بأن كوهين لم يقل فحسب إنه لم يكن على علم مسبق بالاجتماع بل وقال أيضا إنه لا يعرف إن كان ترمب علم به أم لا. وتتعارض هذه الرواية مع ما أوردته وسائل إخبارية أخرى الشهر الماضي بأن كوهين مستعد لإبلاغ المحقق الخاص روبرت مولر بأن ترمب كان يعلم بشأن الاجتماع قبل عقده.

وفي الاجتماع الذي عقد في برج ترمب في يونيو (حزيران) 2016، عرض الروس تقديم معلومات تمس سمعة منافسته الديمقراطية آنذاك هيلاري كلينتون. وشارك الابن الأكبر لترمب، دونالد ترمب الابن، وصهر الرئيس جاريد كوشنر والمدير السابق للحملة الانتخابية بول مانافورت في الاجتماع مع محامية روسية على صلة بالكرملين.
وقال زعيما لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ هذا الأسبوع إن كوهين أبلغ اللجنة بأنه لم يكن على علم بالاجتماع الذي عقد في برج ترمب قبل قراءة التقارير الإخبارية عنه.

وقال رئيس اللجنة ريتشارد بور وهو جمهوري ونائبه الديمقراطي مارك وارنر في بيان مشترك الثلاثاء: «تواصلنا مجددا في الآونة الأخيرة مع السيد كوهين وفريقه الذي تابع التقارير الإعلامية التي لمحت إلى أنه كان على علم مسبق بالاجتماع في يونيو 2016 بين مسؤولين من الحملة ومحامين روس في برج ترمب».

وسأل زعيما لجنة المخابرات الفريق القانوني لكوهين إن كان المحامي السابق لترمب ملتزما بشهادته السابقة فأجاب الفريق بالإيجاب. كما أكد لاني ديفيز، محامي كوهين، في مقابلة مع «رويترز» أن كوهين ملتزم بشهادته السابقة للمشرعين بأنه لم يكن يعلم إن كان ترمب علم مسبقا بأمر الاجتماع.
وقال ديفيز: «قال (كوهين) إنه لن يغير إجابته».

وفي سياق متصل، تهرب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من سؤال خلال مقابلة معه بثت يوم الخميس، بشأن العفو عن مدير حملته الانتخابية السابق بول مانافورت، الذي أدين هذا الأسبوع في اتهامات تتعلق بالتهرب الضريبي والاحتيال المصرفي. وقلل ترمب من الاتهامات التي يواجهها مانافورت التي تقتضي عقودا في السجن حال إدانته، لكنه لم يقل ما إذا كان يدرس العفو عنه. وقال ترمب لقناة «فوكس نيوز» التلفزيونية التي كثيرا ما يشيد بها: «إنني أكن احتراما كبيرا لما فعله فيما يتعلق بما مر به».

وتابع: «لم أعرف مانافورت جيدا، إنه لم يكن في الحملة (الانتخابية) لفترة طويلة، وإنهم يلاحقونه في أمور لا تتعلق تماما بالحملة».

وأدين مانافورت، وهو أول متهم يقدم للمحاكمة في التحقيق المتعلق بالتدخل الروسي في انتخابات 2016، بإخفاء دخل مقابل استشارة سياسية من حزب سياسي مؤيد لروسيا في أوكرانيا والتهرب من دفع ضرائب أميركية والكذب لاحقا للحصول على قروض مصرفية.

المصدر: الشرق الأوسط