Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

اللجنة الفيدرالية للانتخابات الأمريكية تنظر في قواعد جديدة للإعلانات السياسية عبر الإنترنت

تاريخ النشر:02-07-2018 / 01:51 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

اللجنة الفيدرالية للانتخابات الأمريكية تنظر في قواعد جديدة للإعلانات السياسية عبر الإنترنت

بدأت لجنة الانتخابات الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية يومين من جلسات الاستماع للنظر في المطالبات بالكشف عن الممول للإعلانات السياسية عبر الإنترنت.

وستقوم اللجنة التي تشرف على القوانين الفيدرالية المتعلقة بالانتخابات بالاستماع إلى شهادات 18 من الشهود من المجموعات المهتمة بالصالح العام والمؤسسات السياسية وممثلين عن المعلنين عبر الإنترنت؛ حيث تنظر في الكشف للجمهور عن من يرعى الخطب أو الرسائل السياسية التي تقدم لهم عن طريق الإنترنت.

وتتطلب القواعد الحالية للجنة الانتخابات الأمريكية من المؤسسات السياسية التي تسجل لدى اللجنة أن تكشف عن الجهات المانحة لها لتشمل إخلاء المسئولية عندما تدفع مقابل الاتصالات الرقمية، بما في ذلك كل شيء من مقاطع فيديو YouTube إلى رسائل البريد الإلكتروني.

ويجب أن تتضمن الإعلانات من المنظمات غير الربحية وغيرها من الجهات التي تدافع عن مرشح أو ضده.. تلك نفس المتطلبات أيضًا، ولكن هذه القواعد لا تنطبق على الإعلانات التي تشير إلى المرشحين السياسيين بشكل نقدي دون الدعوة صراحةً أو ضدهم.

وقالت Ellen Weintraub -نائب رئيس اللجنة وهي من الحزب الديمقراطي وتفضل الكشف عن الممولين- إنه يجب عمل ذلك بالطريقة الصحيحة ومن المهم أن تخرج القواعد الجديدة للنور العام الحالي.

وسواء كان من الممكن تطبيق ذلك في الانتخابات في نوفمبر أي على بعد حوالي 131 يومًا، فإن هناك سؤالًا آخر حيث تلقت اللجنة ما يقرب من 165,800 تعليقًا حول القواعد المقترحة لإخلاء المسئولية عن إعلانات الإنترنت ومن بينها اسئلة من شركات تكنولوجية ومن مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وجوجل وتويتر.

وكانت روسيا قد استخدمت هذه المواقع لنشر الإعلانات السياسية التي تدخلت من خلالها في الانتخابات الرئاسية في العام 2016.

وتأتي جلسات الاستماع التي تعقدها اللجنة الفيدرالية وسط توسع كبير في نشر الإعلانات السياسية عبر الإنترنت، حيث يُتوقع أن يصل الإنفاق الإعلاني للمرشحين السياسين والمنظمات السياسية عبر الإنترنت في العام 2018 حوالي 1.9 مليار دولار أمريكي مرتفعا من 71 مليون دولار أمريكي في 2014 وذلك بحسب إحصائيات لـ Borrell Associates.