Top

موقع الجمال

شارك

وسائل اعلام

منظمات حقوقية تطالب أمازون بوقف بيع تكنولوجيا التعرف على الوجوه للشرطة

تاريخ النشر:28-05-2018 / 01:31 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

منظمات حقوقية تطالب أمازون بوقف بيع تكنولوجيا التعرف على الوجوه للشرطة

أثارت شركة أمازون الكثير من القلق والغضب لدى العديد من جمعيات الحقوق المدنية الأمريكية بسبب بيعها تكنولوجيا التعرف على الوجوه لجهات قانونية وشرطية والتي تعتقد هذه الجمعيات أنها تنتهك الحقوق المدنية للمواطنين الأمريكيين.

وقالت شركة أمازون إن نظام التعرف على الوجوه التابع لها يستخدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لسرعة التعرف على الناس من خلال الصور والفيدوهات، وبذلك يمكن للأجهزة القائمة على تنفيذ القانون من ملاحقتهم.

فيما أثار ذلك حفيظة جمعيات الدفاع عن الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية وأعربت عن قلقها حيث طالبت كلًا من ACLU  واتحاد الجمعيات المدنية أمازون بوقف بيع هذه التكنولوجيا للجهات الحكومية.

وقالت ACLU  إن الجهات الحكومية في فلوريدا تسنخدم هذه الخدمة في التجسس على الناس.

وأضافت إن بعض الجهات الحكومية تستخدم هذه الخدمة في مراقبة جماعات معينة مثل المعارضة أو المهاجرين غير الشرعيين الناشطين في مجال حقوق السود.

كما أن بعض التكنولوجيا المستخدمة في الذكاء الاصطناعي قد ثبت أن البرامج المستخدمة فيها للتعرف على الوجوه متحيزة عرقياً لأنها تم تصميمها باستخدام صور تحتوي على عدد قليل نسبياً من الأقليات.

وقالت أمازون في بيان لها رداً على هذه المطالبات بأنها توقف فورا أي عميل تشك أنه يسيء استخدام البرنامج أو الخدمة المقدمة له، كما أنها تطالب العملاء بالانصياع للقانون وأن يتحملوا المسؤلية عند استخدام Amazon Rekognition للتعرف على الوجوه.

وأضافت الشركة إن العديد من الجهات الحكومية استطاعت أن تجد مكان العديد من الأشخاص المخطوفين -بدون ذكر أمثلة- كما أن المتنزهات تستخدم Rekognition للتعرف على الوجوه لإيجاد الأطفال التائهة، وفي الوقت الذي استخدم الزفاف الملكي الأخير للأمير هاري البرنامج للتعرف على الحضور في الاحتفال.