Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

أمازون تنافس Alibaba في مجال التجارة الإلكترونية في عقر داره

تاريخ النشر:23-05-2018 / 03:00 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

أمازون تنافس Alibaba في مجال التجارة الإلكترونية في عقر داره

بدأت شركة Amazon في نقل المنافسة مع موقع على بابا Alibaba  إلى الصين المقر العملاق في مجال التجارة الإلكترونية.

وخلال الأسابيع القليلة القادمة ستبدأ أمازون في استضافة حدث مهم في مدينة Hangzhou -وهي المدينة التي يقع فيها مقر موقع Alibaba في الصين- بهدف ربط أكثر من 400 مصنع صيني يستهدفون بيع منتجاتهم من الإلكترونيات وقطع غيار السيارات والسلع المنزلية مباشرة إلى المستهلكين في أمريكا وأوروبا.

وسيقوم الخبراء في شركة أمازون بتقديم الإحصائيات حول اتجاهات عمليات البيع والشراء ليتمكن البائعون من تخزين منتجاتاهم خلال موسم عطلة 2018 وذلك بناء على دعوة بلومبيرج، وترعاها مبيعات أمازون جلوبال Amazon Global Selling تحت اسم Coming Together For U.

ويأتي الحدث ضمن جهود أمازون للانخراط في مجال منصات التجارة الإلكترونية كعملية لوجيستية عالمية. وتكمن الفكرة في مساعدة أمازون المشترين بربطهم مباشرة بالمصنعين في الصين وهي المنطقة التي تقع خارج نطاق الشركة بشكل كبير.

وستقوم أمازون بتحصيل المصاريف مقابل مساعدة المشترين على التواصل مع مصدر السلعة مباشرة من المصنع وشحنها لدول أخرى، وبالتالي ستضمن سرعة توصيلها بمجرد بدء الطلب.

وسيساعد التوصيل السريع شركة أمازون على السيطرة على التجارة الإلكترونية في الولايات المتحدة الأمريكية في محاولة منها للحد من Alibaba Group Holding Ltd و EBay Inc و Wish Corp.

ومع 100 مليون مشترك مميز ممن يدفعون اشتراكات في جميع أنحاء العالم ، بدأت Amazon في وضع البرامج لتكون بمثابة منصة التجارة الإلكترونية الرئيسية التي تربط المشترين في بلد واحد مع التجارأو البائعين في بلد آخر.

تقوم الشركة بجهود كبيرة في الهند وأمريكا اللاتينية وبدأت عمليات التشغيل في أستراليا العام الماضي، كما ساعدت عملية شراء أمازون لموقع (سوق دوت كوم) في دبي إعطاء الشركة موطيء قدمٍ في الشرق الأوسط.

وسواء كان المستهلك يعيش في باريس أو بلجيكا أو حتى أستراليا سيتمكن من الحصول على سعر جيد ومنتج لا يستطيع ايجاده في بلده ولديه النية لشرائه من بلد آخر؛ حيث بدأت عمليات التحويلات بين الدول في النمو أسرع من التحويلات التي تتم بين المواقع المحلية للتجارة الإلكترونية؛ حيث يتوقع وصولها في العام 2020 إلى 900 مليار دولار أمريكي أي بنسبة 20% من السوق العالمي وذلك بناء علي تقديرات DHL Worldwide Express في 2016.

وتركز أمازون على عمليات البيع عبر الدول من خلال تطلعات لوجيستية، حيث استضافت أمازون العام الماضي حدثًا في نيويورك لاستهداف 1500 تاجر يعملون في مجال خدمات تغيير العملة وأدوات الترجمة بين اللغات لمساعدتهم على بيع خدماتهم للمستهلكين عبر الحدود.

ويمكن لأمازون أن تستغل حجمها وإمكانياتها في الوصول لدعم عمليات الشحن بالتعاون مع الشركات الدولية وللحصول على تخفيضات، وبالتالي جذب المزيد من البائعين والبضائع إلى منصتها.