Top

موقع الجمال

شارك

سوشيال ميديا

فيسبوك يخطط لعرض برامج إخبارية طويلة

تاريخ النشر:20-03-2018 / 02:20 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

فيسبوك يخطط لعرض برامج إخبارية طويلة

بدأت بعض التفاصيل في الظهور حول نية فسيبوك تطوير برامج إخبارية طويلة على منصته من خلال كونه مركزًا رئيسيًا جديداً للفيديوهات في محاولة لتشجيع أصحاب المواقع الإخبارية حسنة السمعة لمنافسة الأخبار المزيفة.

وفي الوقت الذي التمست فيه شركة فيسبوك عروضًا من 10 مقدمي برامج إخبارية لتقديمها من خلاله إلا أن التوقعات تشير إلي أنها ستكون قصيرة كما هو الغالب في المنصات الأخرى مثل سنابشات، ولكن هناك بعض مقدمي البرامج قد يطورون برامج إخبارية أطول تشبه تلك المعروضة على التليفزيون مقارنة بتلك القصيرة التي يتوقعها مستخدمو فسيبوك.

وقال أحد الناشرين على فيسبوك دون ذكر اسمه إن مدة الفيديو ستختلف بحسب الناشر؛ حيث سيقدم الناشرون العاديون فيديوهات قصيرة من 3 إلى 5 دقائق، في حين ستقدم شركات الميديا فيديوهات قد تصل إلى 30 دقيقة.

من يستطيع الانضمام؟
تحدث الفيسبوك مع ناشري الفيديوهات الصغيرة بالإضافة إلى مقدمي الأخبار التقليدين على التليفزيون بشأن خلق محتوي فيديو إخباري، وكان فسيبوك قد أخذ خطوة في هذا الطريق عام 2016 عندما بدأ خدمة الفيديو المباشر من خلاله لشركائه من مقدمي الأخبار مثل BuzzFeed و New York Times و CNN.

من سيدفع؟
سيقوم فيسبوك بالدفع للناشرين مقابل تقديم برامج خبرية كما قام في السابق بتشجيع الناشرين علي تقديم برامج وعروض حية في العام الماضي. وقام فسيبوك بدفع 50000 دولار أمريكي لكل من Business Insider و Group Nine Media و Mashable و Hearst مقابل هذه العروض.

ما نوع العروض؟
يسعى فيسبوك لاستقطاب عروض إخبارية تبدأ من 3 دقائق على الأقل وتصل إلى 30 دقيقة، لكنها لا تشبه تلك الفيديوهات السريعة التي يتم نشرها عبر الفيسبوك في الوقت الحالي، ولكن يقصد بها الفيديوهات التي يتم عرضها بشكل يومي وموعد ثابت ينتظرها المشاهد بشكل يومي.

ويخطط فيسبوك لأن تكون هذه العروض حصرية للعرض على منصته والاستفادة من التواصل الاجتماعي بين المستخدمين في نشرها من خلال تشجيعهم على التعليق والمشاركة، ولا يعرف حتى الآن الطريقة التي سيتم بها العرض أو الموضوعات التي سيتم التركيز عليها.

لماذا الآن؟
قام فيسبوك العام الحالي بعمل تغييرات كبيرة علي طريقة عرضه للأخبار مما أثار ذعر وغضب الناشرين؛ حيث أعلن فسيبوك عن نيته تقليل ظهور المنشورات التي تنشرها الصفحات لإعطاء فرصة أكبر لمنشورات الأصدقاء، وبذلك أظهرت المواقع الخبرية التي تعتمد في منشوراتها علي الفيسبوك قلقها من فقدان القراء.

كما أن فيسبوك يحاول بهذه الطريقة محاربة الأخبار الكاذبة لتجنب ما حدث في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2016.