Top

موقع الجمال

شارك

سوشيال ميديا

تويتر يبحث عن أفكار جديدة لزيادة مستخدميه

تاريخ النشر:12-02-2018 / 03:08 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

تويتر يبحث عن أفكار جديدة لزيادة مستخدميه

بعد عامين من رجوعه لمنصب المدير التنفيذي لشركة تويتر مجددًا، استطاع جاك دورسي إنقاذ الشركة من نهاية مؤسفة بإقناع المستخدمين بقضاء وقت أطول على الموقع مما أدى إلى جلب مزيد من الإعلانات، حتى إن الشركة حققت نموًا في الأرباح ملحوظًا وزاد سعر السهم بنسبة 12 بالمائة.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل يستطيع دورسي تحقيق مزيد من النجاح لدرجة جعل تويتر ينافس الفيسبوك بقوة. إن تويتر في حاجة قوية لجذب مستخدمين جدد. يستطيع الفيسبوك دائمًا جذب العديد من المستخدمين الجدد بالابتكار والتجديد في التطبيق، ولكن دورسي في احتياج شديد إلى تطبيق أفكار ابتكارية على تويتر.

بالفعل دائمًا ما يقترح موظفو الشركة العديد من الأفكار المبدعة التي من شانها أن تحدث تغييرات جذرية على الموقع وقد تساهم في زيادة عدد المستخدمين، ولكن دائمًا ما يتم إهمال تلك الأفكار وعدم تطبيقها بسبب خوف المدراء من فقدان المستخدمين الحاليين إذا لم يرقهم التغييرات على الموقع. فقد تم اقتراح من قبل تنفيذ فكرة على التطبيق تجعله مماثلًا بشكل كبير لسنابشات، كما طرح أحدهم فكرة تطوير الموقع بحيث يشمل خاصية تشبه مجموعات الفيسبوك، ولكن كل تلك الأفكار لم يتم تنفيذها لسبب واحد وهو أسلوب دورسي في الإدارة؛ فهو يركز بشكل رئيسي على إجراء تحديثات على الموقع الحالي بدون إحداث فروق جذرية من شانها إبعاد المستخدين الحاليين.

فعلى سبيل المثال قد أبرم مؤخرًا اتفاقًا مع بلومبيرغ المقدمة لخدمة الأخبار العاجلة حول العالم لتنشر على تويتر، ولكن تلك التغييرات لا يمكن الاعتماد عليها بشكل رئيسي في جذب مستخدمين جدد.

فأسلوب دورسي في القيادة يتصف بالحذر الشديد؛ فهو يدعم النقاش بين الموظفين ثم ينتظر كثيرًا حتى الحصول على قرار بالإجماع؛ ولهذا دائمًا ما تموت الأفكار الجديدة في خضم الجدال. ولهذا فإن تويتر يحتاج إلى أسلوب قيادة مختلف أكثر حزما وحسمًا، وبالمقارنة مع الفيسبوك نجد أن الأخير لا يتردد أبدًا عند القيام بتغييرات شاملة على المنصة الإلكترونية.

فمنذ أن تاسس تويتر وهو يعتمد على آراء واقتراحات العملاء حتى إن أفضل الأفكار التي تطبقها الشركة مصدرها المستخدمون مثل الهاشتاج وإعادة نشر التغريدات وغيرها.

وعامة فإن مشكلة تويتر لا تكمن في نقص الأفكار المبدعة ولكن المعضلة تكمن في رغبة الشركة في إرضاء المستخدمين الحاليين الذين يصل عددهم إلى 330 مليون مستخدم نشط شهريًا وإجراء تغييرات مناسبة من شأنها جذب مزيد من المستخدمين الجدد. والتناقش بشأن الأفكار المقترحة لتحقيق تلك الأهداف ينتهي غالبًا بالتخلي عن الفكرة من الأساس.. فمثلا أحد تلك الأفكار المقترحة كان يقترح إعداد ما يسمى “mixtape” الذي يتيح للمستخدين مشاركة متابعيهم مع الآخرين، ولكن ماتت تلك الفكرة كبقية الأفكار السابقة، وقد يكون السبب الرئيسي وراء تردد المدراء هو قصر المدة التي يقضونها في هذا المنصب.