Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

بروكتور آند غامبل الأكثر مهارة في الدعاية الإلكترونية

تاريخ النشر:12-02-2018 / 02:57 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

بروكتور آند غامبل الأكثر مهارة في الدعاية الإلكترونية

كانت شركة بروكتور آند غامبل من الشركات الأولى التي اتجهت إلى شراء الدعاية الإلكترونية الأوتوماتكية منذ حوالي ثمان سنوات قبل أن تحتل الإعلانات البرنامجية مكانتها الحالية. وحاليًا، بدأت الشركة في التوجه إلى تكنولوجيا البرنامجية وزيادة إنفاقها على منصات التجارة الإلكترونية مثل أمازون ووالمارت.

ويبدو أن تلك الاستراتيجية تحقق نجاحًا كبيرًا مما يدل على الذكاء الحاد الذي تتمتع به تلك الشركة ومثلها شركة كلوروكس.

وشهدت السنوات الأخيرة محاولات جادة من المؤسسات الكبيرة في إثبات تواجدها في العالم الإلكتروني لإنفاق مبالغ طائلة على الإعلانات الإلكترونية، ولكن بدأت تلك الشركات تغيير استراتيجيتها بترشيد الإنفاق وتجنب الاحتيال عن طريق التركيز على آليات البحث حيث يعتبر البحث على الإنترنت المكان الأمثل للمستهلك لاتخاذ قرار الشراء.

وتبين أن "تايد" التابعة لبروكتور آند غامبل حريصة على الظهور في نتائج البحث الخاصة بالكلمات المفتاحية مثل "طريقة غسل الملابس"، كما يظهر كلوروكس في نتائج بحث كلمات مشابهة مثل "طريقة تنظيف أبواب الشاور"، ومما يثير للدهشة عدم لجوء تلك الشركات لشراء كلمات مفتاحية أكثر تحديدًا بسبب تزاحم الشركات على شرائها؛ حيث يعتمدون على شركات بيع التجزئة مثل والمارت وأمازون وتارجيت لشراء تلك الكلمات باهظة الثمن.

وأكد المتحدث الرسمي لشركة بروكتور آند غامبل تلك الاستراتيجية موضحًا "إن الإعلانات البرنامجية لا تزال أداة أساسية للوصول إلى عملائنا المستهدفين بطريقة فعالة، ونحن حريصون على تطوير الطريقة التي نستخدم بها تلك التكنولوجيا".

وجدير بالذكر أن بي آند جي تحاول الآن شراء الإعلانات بنفسها بدون وكلاء عن طريق المنصات الإلكترونية وتنوي التركيز على المنصات الإلكرتونية الخاصة. كما صرح أحد المسؤولين في الشركة إن استخدام تكنولوجيا البرنامجية في شراء إعلانات على المواقع الغير معروفة نسبيًا بأسعار مخفضة باء بالفشل موضحًا أن النتائج جاءت تعكس المبالغ الزهيدة المدفوعة.. والآن تركز الشركة على شراء الإعلانات الرقمية على مواقع التجارة الإلكترونية مثل أمازون وغيرها.