Top

موقع الجمال

شارك

سوشيال ميديا

إنستجرام يضيف الجيف إلى Stories وبهذا يتحدى سنابشات

تاريخ النشر:30-01-2018 / 03:01 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

إنستجرام يضيف الجيف إلى Stories وبهذا يتحدى سنابشات

صرح إنستجرام بأنه يمكن للمستخدمين الآن إضافة ملصقات الجيف إلى جميع الصور والفيديوهات التي يرفعونها على التطبيق Stories تمامًا مثل سنابشات. وتعتبر تلك الخطوة دليلاً على الحرب الشرسة بين سنابشات وانستجرام من أجل الحصول على عدد أكبر من المستخدمين وخاصة من الجيل الذي يلي جيل الألفية.

وتتيح تلك الخاصية للمستخدمين اختيار ما يزيد عن مائة ألف ملصق متحرك بالإضافة إلى إمكانية الاطلاع على الصور المتحركة الأكثر رواجًا، كما يمكن للمستخدم البحث عن صور معينة من خلال GIPHY وهي قاعدة بيانات متاحة على الإنترنت تحتوي على كافة أنواع الجيف ويمكن للمستخدم البحث عن طريق إدخال وصف الجيف مثلًا بكلمات مثل " طبق بيتزا كبير" أو "أشعر بالسعادة"، وهكذا.

ومن المتوقع أن تلقى تلك الخاصية إقبالاً كبيراً من المستخدمين وخاصة الشركات التي تبذل ما بوسعها لنيل قبول الجيل الصغير من الشباب؛ لذا من المؤكد أن تكون الشركات أول من يستخدم تلك الخاصية وتبتكر فيها وسيتبعها الشباب وينتشر بذلك التطبيق بين الشباب حديث السن.

 وعلق المحللون بقولهم إن تلك الخطوة تعتبر تحديًا كبيرًا لسنابشات الذي يعتمد في الأساس على إتاحة استخدام الجيف وتعديل الصور، واستطاع بذلك جذب عدد كبير من الشباب الصغير الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عامًا.  فبينما يعتبر الإنستجرام هو الأكثر انتشارًا ويتمتع بعدد من المستخدمين يفوق سنابشات إلا أن الأخير يعتبر مهيمنًا بين شباب الجيل الجديد؛ فجيل الألفية يستخدم الإنستجرام بينما الجيل الأصغر يفضل سنابشات.

لذا من المتوقع أن تؤدي تلك الخاصية الجديدة إلى زيادة شعبية الانستجرام بين الشباب صغير السن، مما يتيح فرصاً أكبر للمسوقين.

فعلى الرغم من تفوق الإنستجرام على سنابشات من حيث عدد المستخدمين إلا أن عدد مستخدميه الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عامًا حوالي 4.2 مليون مستخدم فقط، بينما يحتوي سنابشات على أربعة اضعاف هذا الرقم، تحديدًا 16 مليون مستخدم.

ويقال إن الملصقات المتاحة على GIPHY وغيرها هي لغة جديدة، فهي التعبيرات التي يستخدمها الجيل القادم للتواصل فيما بينهم، فهي لغة المستقبل.

فكما رأينا كيف غيرت مواقع التوصل الاجتماعي لغة الشباب بالكامل سوف يكون لتلك الملصقات والصور المتحركة تأثيراً مماثلاً، كما يتوقع الخبراء أن ينتهي زمن مشاركة الفيديوهات والصور الثابتة على تطبيقات التواصل الاجتماعي مقابل انتشار الجيف والملصقات المتحركة.