Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

ماذا لو تجاهلنا معدل النقر على الإعلان؟

تاريخ النشر:02-01-2018 / 02:06 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

ماذا لو تجاهلنا معدل النقر على الإعلان؟

قد يكون من الصعب أن تصدق أن الاعتماد على معدل النقر في مجال الإعلانات أدى إلى تضييق نطاق نجاح اللافتات الإعلانية الإلكترونية على المواقع المختلفة ولكن تلك هي الحقيقة. وذلك لأن الغالبية العظمى من المستهلكين لا ينقرون على الإعلانات التي يرونها حتى وإن جذبت انتباههم لذا من الضروري أن ينتبه العاملون في مجال التسويق إلى تلك المشكلة ويجب إيجاد طريقة ما لتغيير هذا المعتقد الخاطئ عن أهمية معدل النقر على الإعلان.

من أجل ذلك لابد لنا أن نتخيل كيف تكون صناعة التسويق بدون الاعتماد على معدل النقر.

إن أهمية معدل النقر تكمن في أنها سهل الحصول عليها وكل من في الصناعة يعلم بشأنها ويتم تطبيقها على كافة المنصات الإلكترونية. ولكن هذا يدل على عدم وضوح الهدف الحقيقي من الحملة الإعلانية لأن نجاح الإعلان يمكن أن يقاس بطرق أخرى غير معدل النقر والاعتماد على معدل النقر فقط يدل على فقر التفكير والهدف.

وعند التوقف عن الاعتماد على معدل النقر كمقياس لنجاح الحملة سيضطر المسوقون إلى استخدام طرق قياس أخرى أكثر دقة وعملية لأن الحاجة أم الاختراع. وعلى الرغم أن ذلك يعني بذل مزيدا من الجهد والتفكير ولكن الأمر يستحق لأن النتائج ستكون أفضل حينها.

حينما تتوقف الصناعة عن الاعتماد على معدل النقر سيركز المسوقون اهتمامهم على نقاط هي بالفعل أكثر أهمية من معدل النقر مثل قياس التفاعل على الموقع وحرص المطورين على زيادة سرعة تحميل الصفحات وغيرها. فمعدل النقر هو مجرد أداة من ضمن عدة أدوات أخرى لقياس نجاح الحملات الإعلانية ويجب ألا تحظى بهذا الاهتمام المبالغ فيه.

فعلى العكس إذا تم التخلي عن قياس معدل النقر على الإعلانات سيمنح المسوقون الاهتمام اللازم للمحتوى الإعلاني نفسه ومخاطبة مشاعر العملاء واحتياجاتهم الفعلية وهذا يعني اهتمامهم بفترة ظهور الإعلان وعلاقة الرسالة الإعلانية بالعميل ومدة الإعلان. تلك العوامل من شانها ان تؤثر في العميل بشكل قوي بدون الحاجة إلى النقر على الإعلان.

ولأن المسوقين يدركون جيدا أن أغلب العملاء لا ينقرون على الإعلانات الإلكترونية ظهرت أساليب احتيالية لإقناع العميل بذلك لذا فالطريقة الوحيدة لإنهاء تلك الحيل هي بالتوقف عن الاهتمام بمعدل النقر على الإعلانات ومنح المعلنين مزيد من الثقة للتركيز على المحتوى الإعلاني والتطوير والابتكار في الصناعة عموماً.