Top

موقع الجمال

شارك

وسائل اعلام

عالم الإعلام الرقمي لا يزال تحت التجربة .. وتلك ميزة حقيقية!

تاريخ النشر:06-12-2017 / 04:07 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

عالم الإعلام الرقمي لا يزال تحت التجربة .. وتلك ميزة حقيقية!

الفرق بين مؤسسات النشر القديمة والجديدة أو ما يطلقون عليها مؤسسات النشر التقليدية والرقمية هو أن كلاهما يكافح من أجل البقاء إلا أن بعض من تلك الشركات الجديدة لا يدرك تلك الحقيقة. تتوالى الأخبار السيئة حول هذا المجال عمومًا في الفترة الأخيرة فمثلا كوندى ناست أعلنت عن التوقف عن طبع المزيد من تين فوغ Teen Vogue وتقليل اعداد مجلاتها المطبوعة عموما مثل تقليل عدد إصدارات مجلات أركيتيكتشال دايجست و جي كيو من 12 إصدار على 11 إصدار سنويًا.

وينطبق الأمر أيضًا على بعض مؤسسات النشر الرقمية مثل المواقع المحلية الإخبارية المسماة DNA info  و Gothamist  التي أغلقت مواقعها فجأة. ولكن وراء هذا الحدث بعض الاحداث الدرامية. فيقال أن مالك تلك المواقع هو الملياردير جوي ريكتس وهو قرر إغلاق تلك المواقع لمعاقبة الصحفيين بعد أن قاموا بالتصويت على قرار الانضمام للاتحاد. ولكن قرار إغلاق تلك المواقع فجأة لم يفد ريكتس بأي شيء حيث أدى إلى ضياع عشرات الآلاف من القصص التي هي حصيلة ثمانية أعوام من العمل بمجال الصحافة.

 ويقال إن  السبب الحقيقي وراء اتخاذ مثل هذا القرار هو فشل تلك المواقع في تحقيق الأرباح فقد صرح ريتس معلقًا على قرارة قائلاً " DNAinfo هي مشروع وكأي أي مشروع يجب أن يحقق أرباحًا لكي يستمر." فيبدوا ان ريكتس وفريقه لم يستطيعوا أن يجعلوا مشروعهم هذا مدرًا للربح.

وهنا يظهر الفارق الحقيقي من مؤسسات النشر التقليدية والأخرى الرقمية فالأخيرة لا يزال لديها متسع من الوقت لتحاول تحقيق النجاح وجني الأرباح أو بمعنى آخر يجب على مؤسسات النشر التقليدية التقيد بالتقاليد بخلاف الأخرى الرقمية.

وهناك العديد من القصص التي تدل على ذلك فمثلا Buzzfeed يجب عليها ان تستمر في إقناع المستثمرين بدفع ملايين من الدولارات حتى الاكتتاب العام في 2018 وأهمهم NBC Universal  التي استثمرت 200 مليون دولارًا في Buzzfeed  في 2015  ثم مرة أخرى في 2016.

والسؤال الذي يجب أن يطرح هنا هل تنفق Buzzfeed كل هذا المال بشكل حكيم؟
لا أحد يعلم. ففي يوليو الماضي كتبت بلومبيرج عم حجم الأموال الهائلة التي تنفقها Buzzfeed على انتاج الفيديو والتلفزيون ونشروا " إن مستقبل Buzzfeed يعتمد على قدرتها على إقناع المشاهدين الشباب على قضاء 23 دقيقة في مشاهدة شخص ما يأكل حلوى قيمتها 100 دولار". يبدوا هذا هدفًا صعب تحقيقه. لذا على Buzzfeed ابتكار طرق جديدة لتحقيق الأرباح التي ستضمن استمراراها.

ويبدوا أيضا أن buzzfeed تدرك هذا الامر جيدا فيقال أن موظفي الشركة كانوا في حالة رعب من أن تتوقف NBC Universal  من الاستثمار في الموقع لأن هذا سوف يؤدي إلى خسارتهم لعملهم وعامة بالحصول على تلك الأموال كسبت الشركة بعض الوقت من أجل إيجاد الحل المناسب.

وهكذا يبدوا أن مؤسسات النشر الرقمية لا تزال في مرحلة التجربة والاستكشاف أي اكتشاف الطرق التي ممكن ان تجعل المواقع مدرة للربح بخلاف المؤسسات التقليدية التي لا تملك مثل تلك الرفاهية.