Top

موقع الجمال

شارك

سوشيال ميديا

بعد أزمة الانتخابات الأمريكية .. فيسبوك يعتمد نظاما جديدا للشفافية

تاريخ النشر:16-11-2017 / 01:15 PM

المحرر: خاص - بأن أرب ميديا - أحمد علي

بعد أزمة الانتخابات الأمريكية .. فيسبوك يعتمد نظاما جديدا للشفافية

أعلن موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك Facebook عن تطويره نظاما للكشف عن المجموعات والشركات التي تمول الإعلانات والدعاية على الموقع، بحيث يختفي ما يعرف بالمنشورات السوداء "dark posts "، وهي الإعلانات التي يستهدف بها مجموعة من الأشخاص ولا يراها غيرهم، وتصبح جميع الإعلانات الموجودة على الموقع مرئية للجميع.

وأوضح موقع "AdAge" المتخصص في الإعلان والتسويق أن سياسة الشفافية الجديدة تأتي كرد فعل من موقع الفيس بوك على ما أثير حول استخدام شبكات التواصل الاجتماعي للتدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، خاصة وأن الموقع اكتشف مجموعات روسية تحريضية استخدمت إعلانات موجهة وممولة من صفحات مضللة خلال فترة انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أجريت العام الماضي.

وأشار الموقع أن تلك المجموعات قد نجحت في الغموض الذي أتاحته أدوات الإعلان الآلية في Facebook  فيس بوك  فهي تخضع لقدر بسيط من الرقابة إن وجدت. وتتضمن السياسة الجديد وضع أيقونة "view ads" في جميع صفحات الموقع لتسمح بالاطلاع على ما يبثه ويموله صاحب الصفحة من إعلانات.

وسيكون تأثير السياسة الجديدة أكبر على القائمين على التسويق، فالإعلان على فيس بوك Facebook كان بمثابة الصندوق الأسود، حيث لا تتاح للعلامات التجارية سوى إمكانية إطلاع محدودة على الاستراتيجيات الإعلامية لمنافسيها.

وذلك على عكس التلفاز، فلايمكن لشركة Coca-Cola على سبيل المثال الإطلاع على ما تروجه Pepsi من أعمال إبداعية، أو رسائل، أو منتجات على موقع Facebook، وموعد عرضها، والجمهور المستهدف بها.  

وبذلك ستسمح خطة فيس بوك  Facebook الجديدة للكشف عن الإعلانات كنزا جديدا تماما في أبحاث التسويق للعلامات التجارية التي تبحث عن معلومات استخبارتية عن منافسيها، كما أنها الشفافية التي لطالما رغب بها السوق منذ سنوات.

ويرى رئيس قسم شبكات التواصل الاجتماعي في شركة DigitasLBi للتسويق والتكنولوجيا جيل شيرمان ، أنه من المرجح أن تستخدم العلامات التجارية والمؤسسات هذه الخاصية للتعرف على حالة المنافسة في السوق، لافتا إلى أنه حتى الآن لا يزال البحث غير متاح سوى عن المحتوى غير المدفوع، وهو لا يعبر بقدر كبير عن الجهود التي تبذلها أي علامة تجارية في عالم التواصل الاجتماعي.  

وعادة ما تستخدم العلامات التجارية المنشورات "السوداء" كطريقة لتشغيل إعلاناتها تجريبيا دون أن تضطر إلى أن تري الجميع المهمة التي يعملون عليها، وهو أمر أكثر ملاءمة لهم في حال لم يحقق الإعلان النتيجة المطلوبة، أو بدا أنه مسيء لأشخاص. لكن من الآن ستصبح الإعلانات التي يجرون عليها تجاربهم ملحقة بصفحاتهم طوال فترة عرضها.  

ووفقا  لـ "AdAge"، فإن خاصية التشغيل التجريبي للإعلان هي إحدى نقاط القوة التي تمتعت بها الجهات الأجنبية التي تدخلت في الحملات الانتخابية أثناء السباق الرئاسي الأمريكي  إذ عملوا على صقل رسائلهم المسببة للخلاف لتعزيز قدرتهم على إثارة أهدافهم.

وقد توارت تلك المجموعات خلف قناع المنظمات المهتمة بالشؤون السياسية، لتطرح قضايا مثل الحد من حيازة السلاح، والإجهاض والهجرة وحقوق المثليين وغيرها من القضايا التي تثير غضب الأمريكيين، وقد أعلن فيس بوك Facebook اكتشافه 470 مجموعة يشتبه في أن لها صلات بروسيا وتبين أنها دفعت ما لا يقل عن 100 ألف دولار أمريكي مقابل إعلانات على الموقع.   

ولهذا أصبح على المعلنين الآن أن يوضحوا الشرائح المستهدفة بإعلاناتهم وكم أنفقوا في ذلك، كما ستتاح على موقع فيس بوك كذلك Facebook قاعدة بيانات، تقبل البحث فيها، وتحتفظ بالإعلانات لمدة 4 سنوات.