Top

موقع الجمال

شارك

وسائل اعلام

فوز الصحافية «سعاد مخنيت» بجائزة «دانييل بيرل»

تاريخ النشر:08-11-2017 / 12:28 PM

فوز الصحافية «سعاد مخنيت» بجائزة «دانييل بيرل»

مخنيت تخصصت في الكتابة عن مكافحة الإرهاب واقتحام الحصون السرية لـ«داعش»، وفي الصورة سعاد مخنيت أثناء رحلة لها إلى أفغانستان - كتاب «طلب مني المجيء وحدي .. رحلتي خلف خطوط الجهاد»

أعلن اتحاد صحافيي شيكاغو فوز مراسلة صحيفة «واشنطن بوست» للأمن القومي والكاتبة المعروفة سعاد مخنيت بجائزة «دانييل بيرل» لعام 2017. وقد تتسلمت مخنيت الجائزة خلال حفل العشاء السنوي رقم 78 الذي أقيم بنادي «يونيون ليج» مساء الجمعة، 10 نوفمبر الماضي. وجاء اختيار سعاد مخنيت للجائزة بتوصية من والدي دانييل بيرل، مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الذي اختطف وقتل على يد إرهابيين في باكستان بداية عام 2002.

وتجيد مخنيت 4 لغات، هي الألمانية، والعربية، والإنجليزية، والفرنسية، وتخصصت منذ سنوات في تغطية الحوادث الخارجية، وخصوصاً الحرب ضد المتطرفين في باكستان وأفغانستان وأوروبا، رغم الأخطار الكثيرة التي واجهتها.

ويعتبر روث وجودا شركاء في تأسيس مؤسسة «دانييل بيرل» التي تهدف إلى تحقيق التقارب الثقافي بين الشعوب من خلال الصحافة والموسيقى والتواصل الإبداعي.

وفي رسالة إلى رئيس اتحاد صحافي شيكاغو، ألين رافلسون، كتبت مؤسسة «دانييل بيرل» تقول «إن مؤسسة دانييل بيرل تشعر بالفخر بأن تشارك اتحاد صحافي شيكاغو تكريم سعاد مخنيت لجهدها الفردي في اقتحام الحصون السرية لتنظيم داعش. تعتبر سعاد تجسيداً لروح دانييل التي تحلت دوماً بالشجاعة والنزاهة، وكذلك السعي الدءوب للوصول إلى الحقيقة».

ولدت مخنيت في ألمانيا لأب مغربي وأم تركية، وهي أول صحافية مسلمة تفوز بـ«جائزة دانييل بيرل».

بالإضافة إلى عملها بصحيفة «واشنطن بوست»، فهي أيضاً زميلة معهد هارفارد للسياسة الدولية، وكلية جون هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة ومعهد جنيف لسياسات الأمن، وهي حالياً زميلة مؤسسة أميركا الجديدة.

وغطت مخنيت موضوعات متعلقة بالإرهاب لصحف «نيويورك تايمز» و«دير شبيغل» وغيرها. وأخيراً نشر لها كتاب بعنوان «طلب مني المجيء وحدي .. رحلتي خلف خطوط الجهاد»، الذي حقق أعلى نسبة مبيعات لصحيفة «واشنطن بوست».

وعملت مخنيت في مجال الصحافة الاستقصائية لدى أفضل الجرائد والصحف في العالم. ولقد ساعدها حسن تحليلها ومقدرتها على فهم ديناميات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة الأميركية في الانتماء إلى بعض من أبرز رموز الأوساط الأكاديمية في جميع أنحاء العالم، مثل جامعة هارفارد أو جونز هوبكنز. كما أنها زميلة في مؤسسة أميركا الجديدة ومركز جنيف للسياسات الأمنية. وكشفت مخنيت في حوار صحفي سابق لها فكرة العمل الصحافي من مشاهدتها فيلم «كل رجال الرئيس» من بطولة النجم روبرت ريدفورد وداستن هوفمان عن فضيحة ووترغيت الأميركية الشهيرة.

ومنذ ذلك الحين، شقت مخنيت طريقها عبر العمل الصحافي الشاق والمضني، إذ سافرت إلى مناطق الصراع، ووضعت حياتها في مخاطر داهمة من كل الجوانب ومنحت قراءها وجهة نظر متميزة وفريدة من نوعها.

ومن جانبه، قال رئيس اتحاد صحافي شيكاغو: «يسعدنا أن نقدم هذه الجائزة كل عام لصحافيين مثل سعاد مخنيت التي تلتزم بأعلى معايير الصحافة التي طالما دافع عنها دانييل بيرل».

ومن بين الفائزين بالجائزة في السنوات الماضية أسماء لامعة مثل وولف بليتزر (سي إن إن)، ومارتا رداتس (إيه بي سي)، ولارا لوغان (سي بي سي)، والفائز بجائزة «شيكاغو تريبيون برايز» باول سيلبيك، وكاتب الرأي جورج أني غير، ومراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» مايكل فيليب. واشتركت من قبل في نشر كتابين باللغة الألمانية: واحد عن الإسلام (2006)، والثاني عن المسلمين في ألمانيا (2008)، وكتاب باللغة الإنجليزية عن طبيب في عهد هتلر النازي كان هرب إلى القاهرة عام 2014.

والآن، بالإضافة إلى عملها الصحافي، تعمل محاضرة في مركز الشؤون الدولية في جامعة هارفارد، وفي مركز الدراسات العالمية المتطورة في جامعة جونز هوبكنز. وخلال عملها في «واشنطن بوست» نجحت في كشف شخصية «سفاح داعش»، «جون الجهادي» (محمد اموازي)، الذي اشتهر بذبح الرهائن في وقت لاحق، قضت عليه طائرة درون أميركية. وكذلك نجحت مخنيت في إلقاء الضوء على شخصية خالد المصري، وهو مواطن ألماني اعتقلته الشرطة الألمانية، وسلمته إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، التي عذبته (نفت الوكالة ذلك).

وقابلت أيضاً قادة متطرفين في شمال أفريقيا، منهم قادة في منظمة القاعدة في المغرب العربي، لكن من أبرز قصصها التي نشرتها لقاءاتها مع زوجات قيادات «داعش»، الذين التقتهم في ديار بكر. وأطفال «داعش» .. تدريبات على الرماية والانتحار من سن السادسة، وابن صانع القنابل لأسامة بن لادن: «داعش» يريدني غنيمة حرب.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» عن كتابها الجديد الصادر بالعربية والإنجليزية «طلب مني المجيء وحدي .. رحلتي خلف خطوط الجهاد»، إنها قد تفوقت في تغطية تنظيم داعش مثلما لم يتفوق غيرها، تغلغلت وسط مقاتليه، وجمعت بين كسب ثقتهم والخوف على نفسها منهم.