Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

أساتذة إعلام: يجب منع إعلان «التأهل لكأس العالم»

تاريخ النشر:27-09-2017 / 02:32 PM

أساتذة إعلام: يجب منع إعلان «التأهل لكأس العالم»

قال اللواء عاطف يعقوب، رئيس جهاز حماية المستهلك، إنه تلقى من الدكتورة غادة والي وزير التضامن، والعديد من المواطنين، شكوى بشأن إعلان إحدى شركات المحمول، الذي يبث عبر الفضائيات، ووسائل التواصل الاجتماعي، لتحفيز المنتخب القومي للتأهل لكأس العالم، إذ استخدم الإعلان رواد المجتمع المصري من كبار السن، معتمداً على إظهارهم في حالات مرضية، وهم يعانون من أمراض، مثل الزهايمر والضغط وأمراض القلب.

وأضاف «يعقوب»، في تصريحات صحفية، أن الإعلان يستخدم ألفاظًا تبث روح اليأس فيهم من خلال استخدام عبارات توحي بأنها المرة الأخيرة التي سيشاهدون فيها كأس العالم، باعتبار أنهم مشرفون على الموت، تحت شعار «يا نتأهل يا متلحقوناش»، دون مراعاة مشاعر كبار السن أو الذوق العام بالمخالفة للمواصفة القياسية لاشتراطات الإعلان رقم (4841) لسنة 2005، التي تنص على أنه يلتزم الإعلان بالأخلاقيات والذوق العام، أي لا يشمل الإعلان على عناصر تحط من الكرامة الإنسانية ولا تشمل مواد أو بيانات أو عروض مرئية أو صوتية أو تأثيرات حسية تمثل إساءة لمستويات الآداب العامة، وألا يستخدم الإعلان عناصر الخوف.

وتابع أنه تم عرض الإعلان على اللجنة الفنية للإعلان، واقترحت اللجنة بضرورة تعديل الإعلان من خلال حذف الكلمات التي تخالف الذوق العام، وبناء عليه فقد تم على الفور استدعاء رئيس الشركة، وكبار المسؤولين بها، وبمواجهتهم، أفادوا بأن الإعلان لم يكن لبث روح اليأس أو السخرية من كبار السن، بل إدخال كبار السن في مشاهد لتحفيز المنتخب القومي للتأهل لكأس العالم.

وتعهدت الشركة بالحذف الفوري لكافة العبارات المسيئة التي تخالف الذوق العام من أسماء الأمراض فورا مع مراجعة الإعلان خلال 24 ساعة لحذف الباقي، نظرا لضيق الوقت، وجار متابعة التنفيذ من خلال تكليف المرصد الإعلامي لمتابعة ورصد الإعلان على القنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي، للتأكد من بث النسخة المعدلة، وحذف كافة العبارات التي تخالف الأخلاقيات الخاصة بالمجتمع.

ومن جانبها قالت الدكتورة ليلى عبد المجيد عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة الأسبق، إن مثل هذه الإعلانات غير مسؤولة وفاشلة، مشيرة إلى أنَّ مثل هذه الشركات فقدت قدرتها على الإبداع ما جعلها تلجأ للإسفاف، إذ إنَّ الهدف من الإعلان هو الترويج للمنتج وليس السخرية من المواطنين.

وشددت عبد المجيد لـ«الوطن»، على ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة ومنع بث هذه الإعلانات عبر القنوات الفضائية من قبل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.

الدكتور حسن عماد عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة السابق، أشار في حديثه إلى «الوطن» إلى أنَّ العديد من الدول بها أجهزة لمراجعة محتوى أي إعلان قبل بثه، لكن في مصر الإعلانات تنشر من دون ضوابط.

وأوضح أنَّه طالب كثيرًا بأن تخضع الإعلانات لجهة ما، لمراجعة محتواها حتى لا يتم الإساءة لأي فئة من فئات المجتمع.

وأكد أن هناك إعلانًا من ضمن تلك الإعلانات يسيء إساءة بالغة لفئة كبار السن، وفيه إساءة كبيرة لفئة لا تقل عن 10% من المجتمع، لافتًا إلى أنَّ كبار السن فئة لها احترامها وقد أعطت الكثير من جهدها للوطن، ويجب منع مثل هذه الإعلانات.