Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

نجمات بوليوود أصبحن ماركة مسجلة في عالم الإعلانات

تاريخ النشر:08-10-2009 / 04:38 PM

نجمات بوليوود أصبحن ماركة مسجلة في عالم الإعلانات

تملأ جميلات الهند الساحة الإعلانية العالمية، من أيشواريا راي إلى أحدث ممثلة هندية فريدا بينتو بطلة فيلم «المليونير المتشرد» ويزداد الإقبال عليهن للإعلان عن الماركات العالمية.

وكانت هناك فترة عندما كان المصممون وماركات التجميل العالمية يخافون من الاستعانة بجميلات هنديات في الإعلان عن منتجاتهم.

وربما كان الميل إلى الاستعانة بنجمات هوليوود الصغيرات محل جذب؟
أو ربما يكون السبب هو عدم وجود عدد كاف من العارضات الهنديات اللاتي تتحمس بيوت التصميم وماركات التجميل العالمية للاستعانة بهن في حملاتها الإعلانية، ولكن في الأعوام الأخيرة، تغيرت الأمور وأصبح الجميع مهووس ببوليوود.

وتعد بطلة فيلم «المليونير المتشرد» فريدا بينتو البالغة من العمر 24 عاما أحدث نجمة في الهند تنضم إلى قائمة طويلة من نجمات هوليوود اللاتي يعلن عن بعض الماركات العالمية.

وحاليا، فريدا بينتو هي الأعلى أجرا في تاريخ بوليوود، حيث يتردد حصولها على 400.000 جنيه إسترليني في حملة إعلانات ماركة التجميل العالمية «إيستي لودر»، التي ظهرت في إعلاناتها من قبل ليز هيرلي وحاليا تظهر فيها جوانيث بالترو.

وفي وقت سابق، في مهرجان كان السينمائي الدولي الثاني والستين، أصبحت بينتو بالإضافة إلى إيفانجيلين ليلي وإليزابيث بانكس المتحدثات الرسميات باسم أحدث ماركات لوريال باريس.

وانضمت نجمة مومباي الجميلة إلى قائمة طويلة من جمعيات المشاهير التي تضم كبار نجوم هوليوود مثل تلك التي تضم جنيفر أنيستون وبيونسيه وسكارليت جوهانسون وبينلوب كروز وإيفا لونغوريا.

وبداية من السير على السجاد الأحمر في حفل توزيع جوائز الأوسكار وارتداء فساتين لمصممين عالميين وتوقيع عقود أفلام أجنبية إلى السير مع نجمات هوليوود، اتخذت فريدا بينتو بالفعل خطوات واسعة في عالم النجومية العالمية.

ومن بين الجميلات الهنديات الأخيرات اللاتي ظهرن في إعلانات لوريال باريس ملكتي جمال العالم السابقتين ديانا هايدن وايشوريا راي باتشان.

وتظهر بينتو التي تعيش في حالة من النجاح الكبير، على أغلفة جميع مجلات الجمال مثل «فوغ» و«إل» و«كوزموبوليتان» و«ماكسيم»، وتصور فريدا، في الوقت الحالي فيلما لجوليان شنابل بعنوان «ميرال»، ووقعت أيضا عقد فيلم مع المخرج وودي.

وإذا كانت فريدا بينتو هي أحدث وجه هندي تطارده الماركات العالمية، تعد أيشوريا راي باتشان أول وجه هندي يعرف في مجال الإعلانات العالمية. وبعد عامين من زواج أيشوريا ملكة جمال العالم السابقة وكانت وقتها تبلغ 35 عاما، ما زالت أيشوريا تقدم إعلانات لقائمة من الماركات العالمية.

وقد أكملت أيشوريا عدة عقود من الإعلانات مع ماركة الساعات السويسرية الفاخرة «لونجينز» وماركة الصابون العالمي «لوكس». وقد انضمت ملكة جمال العالم السابقة إلى فريق أحلام لوريال باريس، الذي يضم نجمات وعارضات يمثلن أوجه مختلفة من الجمال: لاتيتا كاستا وآندي ماكدويل وميلا جوفوفيتش وناعومي لينوار وفيرجيني ليوين وأغباني باريغوغونغ لي وكاثرين دينيف وبينلوب كروز عام 2003.

وبالنسبة لأشوريا، التي أثبتت حضورها على الساحة الدولية في أفلام ناطقة بالإنجليزية مثل «كبرياء وإجحاف» و«سيدة التوابل» و«استفزاز» و«النمر الوردي»، أصبح توقيع عقود الأفلام والإعلانات أمرا انتقائيا للغاية. وعندما طلب منها الترويج لكريم تفتيح البشرة من «لوريال»، رفضت الملكة التي تحولت إلى ممثلة، حيث لم ترد أن تعلن عن مثل ذلك المنتج خاصة في الهند، حيث يعد لون البشرة مشكلة.

وذلك كما صرح مصدر مقرب من أيشوريا. وهي تحصل على مليار روبية (الدولار يساوي 49 روبية تقريبا) سنويا من الإعلانات. ويقول مخرج الإعلانات الشهير براهلاد كاكار إن أشهر الماركات تسعى وراء أيشوريا لأنها أكثر من مجرد ممثلة وكثيرا ما تعتبر سفيرة للهند.

ويقول نائب رئيس (مبيعات) شركة «لونجينز إنترناشيونال» تشارلز فيلوز: «لقد ارتبطت بنا أيشوريا منذ عام 1999، وهي تقدم لنا دعما كبيرا، وليس فقط في هذه البلاد، بل حول العالم، وتحب الجماهير حول العالم أفلام بوليوود. وفي أي مكان نذهب إليه (مع أيشوريا) نجد رد فعل غامر».

ووسط كثير من الحماس والترقب، أعلنت شركة «بوندز»، إحدى كبرى شركات العناية بالبشرة أن بريانكا شوبرا، وجه بوليوود الجميل، ستكون الوجه الإعلاني الجديد لشركة «بوندز» العالمية.

وتنتشر شركة «بوندز» الخبيرة في مجال العناية بالوجه في 58 دولة ولها وجود قوي في ثلاث دول تهتم بهذا المجال، وهي اليابان وكوريا والولايات المتحدة، مما يجعلها ماركة مهمة، وبالإضافة إلى ذلك، تمتلك بريانكا جاذبية عالمية تمتد إلى النساء في جميع الفئات العمرية.

وبريانكا شوبرا أيضا هي الوجه الإعلاني لماركة الأقمشة العالمية «جيه هامبستيد». وقد أثبت الجمال الهندي ذاته بحق في عالم الأزياء من خلال العديد من العارضات أمثال أوجوالا راوت وسايرا موهان وسوناليكا ساهاي ولاكشمي مينون ومونيكاغانا دوتا اللاتي تعملن مع أسماء شهيرة مثل برادا وباكو رابان وجان لويس شرير وإيمانويل أونغارو ومستحضرات تجميل «إيف سان لوران» وساعات كريستيان «ديور» وغيرها.

وحتى تحظى بقبول عدد كبير من الجماهير، يزداد انتقاء الماركات العالمية لعارضات ذوات أصل عرقي وتراثي «غامض»، وتتناسب مع العديد من الهنديات هذه الصفة: حيث المظهر الساحر ولكن ليس من السهل تحديد هويته الجغرافية.

وتقول سوشما بوري، المديرة الإدارية لـ«إيليت موديل إنديا»، وهي الفرع المحلي لأكبر وكالات العارضات في العالم: «المظهر الغامض هو الهدف الحالي في عالم الأزياء .. وتريد الماركات وجها ليس من السهل تحديد هويته من حيث مكانه في العالم.

وتبدو العارضات الهنديات مناسبات لذلك تماما، وساعد ذلك على أن وكالات عرض دولية مثل إيليت ومتروبوليتان أصبح لها سوق في الهند، وبدأت أول مجموعة عارضات تخرج من إيليت في تحقيق النجاح في الخارج».

وقد أصبحت ممثلة أخرى شهيرة هي ديبيكا بادوكون، سفيرة الماركات العالمية مثل «مايبيلين» و«بيبسي» و«ليفايس» و«ريغليز أند فياما دي ويلز»، «وجه تيسوت» الإعلاني حول العالم لصالح شركة الساعات الشهيرة «تيسوت».

وتعمل ديبيكا أيضا، وهي أكثر الممثلات إثارة للإعجاب في بوليوود، كعارضة دولية، وارتفعت مكانتها بعد أن اختارتها مجلة «ماكسيم» كـ«أكثر فتاة إثارة في العالم» وبعد أن ظهرت على أغلفة مجلات أزياء كبرى من «فوغ» إلى «إل» و«كوزموبوليتان» و«لا أوفيسيال» و«ماري كلير».

وأصبحت ممثلة بوليوود الهندية البريطانية كاترينا كايف، النجمة الصاعدة الجذابة وجها جديدا لدمية «باربي».

ومن بين المشاهير اللاتي أصبحن وجها لـ«باربي» ديانا روس وشير وبيونسيه، وكاترينا هي أول هندية تصبح دمية «باربي».

وأصبحت العارضة الهندية ديانا بنتي الوجه الجديد الذي يعلن عن ماركة مستحضرات التجميل العالمية «مايبيلين» نيويورك.

وبذلك تنضم إلى صفوف العارضات الشهيرات في العالم مثل أدريانا ليما وكريستي ترلينغتون. وفي السابق، كانت ديبيكا بادوكون تعلن عن تلك الماركة في عام 2007.

وقد جاءت ديانا بنتي (23 عاما) من مومباي، وتشتهر في صناعة الأزياء والعارضات الهندية منذ ثلاث سنوات.

وقد وقعت شركة «لوريال ـ الهند» عقدا مع نجمة سينمائية هندية صاعدة هي سونام كابور، لتكون سفيرتها الشابة للترويج لإنتاج جديد لمن هم أصغر سنا.

ومن أجل المنافسة مع ماركة التجميل العالمية «لوريال» التي تتخذ من نجمات مثل أيشوريا باتشان وسونام كابور سفيرات لها، استعانت شركة «جارنر» بجميلة أخرى من جميلات بوليوود وهي إيشا ديول، وهي سفيرة الماركة لكريم تفتيح البشرة أطلقته الشركة التي تقع في باريس.

وتمتلك إيشا، التي يعد والداها من مشاهير بوليوود، وجها جميلا وجسدا متناسقا وهي جيدة الطول وصغيرة في السن.

وتعلن سوشميتا سين، ملكة جمال الكون السابقة ونجمة بوليوود عن كريم «أوليه» المضاد للتجاعيد، وأصبحت فاتنة هندية أخرى هي بيباشا باسو سفيرة لمزيل رائحة العرق «فا مين إكستريم».

ويقول جايانت سينغ المدير الإداري لـ«هينكل إنديا ليمتد»: «تلك المزيلات لرائحة العرق من المؤكد أنها تنعش الشباب الهندي في الصيف الحالي، ونعتقد أن بيباشا باسو تمثل ما تقدمه الماركة.

ونحن واثقون من نجاح هذه العلاقة»، وتعلن ممثلة بوليوود بريتي زينتا عن ساعات «موريلاتو»، وفي العام الماضي، أطلقت ماركة مستحضرات التجميل العالمية «ماك» أول إعلاناتها بالاستعانة بإحدى نجمات بوليوود مع المصمم الهندي مانيش أرورا.

وكان هناك أيضا المزيد من العارضات الهنديات اللاتي يعملن في عروض أزياء في ميلانو وباريس ولندن، وبالطبع لا ننسى فوز شيلبا شيتي في مشاهير برنامج «الأخ الكبير» في 2007، وقد أعلنت بنجاح عن عطرها الخاص الذي نفد في أول شهر من نزوله إلى الأسواق.