Top

موقع الجمال

شارك

وسائل اعلام

إذاعات وقنوات تبث في مصر عبر الانترنت هرباً من التراخيص

تاريخ النشر:15-09-2010 / 03:21 PM

إذاعات وقنوات تبث في مصر عبر الانترنت هرباً من التراخيص

نجحت قنوات إذاعية وتلفزيونية مصرية في كسر احتكار الدولة لوسائل البث، في ظل الاحتكار الحكومي للإعلام وغياب التمويل الذي يسمح بإنشاء وسائل إعلامية خاصة.

ومن هذه القنوات "البديلة"، محطة مصر، حياتنا، وسط البلد، صوتكم، كام تي في.

ويتحدث مدير راديو "حريتنا" أحمد سميح، لصحيفة "المصري اليوم"، الثلاثاء 19-1-2010، عن مشكلة في تأمين تمويل مادي، متحدثاً عن "حلّين لهذه المشكلة، الاولى تستند للمتطوعين الذين يؤمنون بالفكرة، والثاني هو دعم بعض الجمعيات والمؤسسات الدولية".

"لو زهقان أو متضايق وعايز تغير روتين حياتك بشكل جديد، ومش عايز تسيب النت، عايز تسمع أغانى وتهديها بصوتك لحبيبك وتشارك فى برامج وتدى حلول لمشاكل غيرك" .. هذا ما كتبته أمانى الجبلى عن "راديو حريتنا" على المجموعة الخاص بها على الفيس بوك.

وعن "حياتنا" تقول الجبالى: "مؤسسة الراديو كانت مجرد فكرة من أختى منذ 4 سنوات، حيث بدأ راديو حياتنا فى 2006 واتضح نشاطه بقوة فى 2007، ويهتم الراديو بمشاكل الشباب ويقدم البرامج الحوارية التى تحاول مساعدتهم فى حلها، فنحن نهتم بإصلاح الشخص نفسه أولا حتى يستطيع حل مشاكله".

أما عن التكلفة فتوضح أمانى، التى درست الإدارة والاقتصاد: "دفعنا فقط ثمن الموقع أما البث فكان من منازلنا بأستخدام برامج معينة ويتكون فريق العمل من مختلف دول العالم لبنان، الجزائر، امريكا، مصر، وأنا وأختى ندير الإذاعة من السعودية.

تجربة أمانى فى تـأسيس راديو من "منازلهم" لا يعنى أن جميع إذاعات الإنترنت سلكت نفس الطريق، فإذاعة "محطة مصر" التى اسسها الإعلامى اسامة منير، بنيت على أساس أنها إذاعة محترفة، ويقول: "جميع التجهيزات تماثل أكبر الإذاعات التى تعتمد على البث عبر موجات الراديو العادية، من حيث الأجهزة أو استوديهات التسجيل.

ويرى منير أن الاستثمار فى إذاعات وقنوات الإنترنت يمثل المستقبل، وضرب مثلاً بما حدث فى أمريكا من حيث انتشار آلاف القنوات المتخصصة على الإنترنت والتى تجذب المستمعين والمعلنين أيضا".

لكن هذا لا يعني ارتباط راديو الإنترنت بالإذاعات الشبابية فقط، فقد كان حزب الغد، برئاسة أيمن نور، أول حزب مصرى ينشئ إذاعة إلكترونية لتقود الحملة الانتخابية لرئيس الحزب فى شباط 2005، كذلك أعلن الحزب الوطنى الديمقراطى عن إنشاء إذاعه إلكترونية تحت اسم "راديو المصريين"، ليأتى فى المرتبه الثانية بعد حزب الغد فى خوض تجربة إنشاء إذاعة إلكترونية حزبية وذلك فى نهاية 2006.

كما أنشأ الإخوان المسلمين راديو سما، عام2005 من الإسكندرية ولكنه أغلق فى ظروف غامضة.

كذلك كان لبعض الفنانين أيضا تجارب مع راديو الإنترنت، بدأت بالفنان حميد الشاعرى الذى أطلق إذاعة "رحاب FM" ،ولاقت نجاحا فى وقت قصير حيث وصل عدد مستمعيها لنحو مليون مستمع خلال شهور.

بعدها، زادت القنوات المملوكة لفنانينن بعضهم خصصها لبث أعماله الفنية وأحدث أخباره وأنشطته الفنية فقط، والبعض الآخر توسع لتشمل برامجه بثّ أغنيات وأخبار فنانين آخرين، مثل راديو الفنانة لطيفة التونسية، والفنانة سيمون، ومؤخرا قام عمرو دياب بتأسيس إذاعة خاصة به.

كما اتجهت تلك الإذاعات الإلكترونية إلى فكرة التخصص فى المضامين، ومنها راديو "بنات وبس" فهى أول محطة إذاعية نسائية على الإنترنت.

وعن ذلك تقول أمانى التونسى، مؤسسة الإذاعة: "أردت أن أتوجه للفتيات ومناقشه قضاياهن ومشاكلهن والتعبير عنهن عن قرب فأنا أردت استخدام الإنترنت كوسيلة لتثقيف البنات خاصة مع زيادة استخدام الشباب عامة له، كما أن المجلات النسائية المتخصصة لا تقدم ما يعبر عن الفتاة أو المرأة المصرية أو حتى يخدمها"، وغالبا ما تتخذ هذه الإذاعات من الفيس بوك وسيلة قوية للدعاية لها على الإنترنت".

وحول انتشار ظاهرة اللجوء للإنترنت لإنشاء هذه الوسائل الإعلامية، ترى أستاذة الإذاعة والتلفزيون بكلية الإعلام جامعة القاهرة وسام نصر، أنها نتيجة طبيعية لارتباط الشباب بالإنترنت وغيرها من الوسائل التكنولوجية، خاصة مع سهولة إنشائها وحرية التعبير المتاحة فيها على عكس الإذاعات والمحطات التليفزيونية الأخرى، كذلك فهى تمثل منطقة جذب فى شكلها والمضامين التى يمكن تقديمها من خلالها.

تعود فكرة راديو الإنترنت إلى أول إذاعة فى أمريكا عام 1993، حملت حينها اسم "إنترنت تالك راديو"، وكانت تبث لساعات محدودة. تبعتها أول إذاعة إنترنت تبث على مدار اليوم فى أمريكا أيضا عام 1995، باسم "اتش. كى"، حيث تنقسم إذاعات الإنترنت "online radio" ما بين مواد وبرامج مسجلة يتم تحميلها على موقع الإذاعة ثم يدخل الجمهور ويستمع لها فى أى وقت، وأخرى تبث برامج مباشرة ويتفاعل معها الجمهور بشكل فورى من خلال الـsms والمكالمات التليفونية والرسائل والتعليقات التى تصل لموقع الإذاعة.

أما "إذاعة عمان. نت" فهى أول إذاعة إلكترونية عربية على الإنترنت، وتبعها انتشار راديو الإنترنت فى المنطقة العربية كلها.