Top

موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

كيف يمكن الاستفادة من الأزمة الاقتصادية .. اعلانيا ؟

تاريخ النشر:10-09-2009 / 01:44 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - وائل نجيب

كيف يمكن الاستفادة من الأزمة الاقتصادية .. اعلانيا ؟

من المعروف أنه في حالة حدوث ركود في السوق أو أزمة إقتصادية، فإن أول شيء يفكر فيه صاحب العمل هو تقليل حجم الإنفاق الإعلاني، ولكن قبل اتخاذ هذا القرار يجب التروي قليلا، والنظر بإمعان في الأتي:

• أنه الوقت المناسب للصفقات الجيدة والمساومة :
إذا كنت متألما مما يحدث من تراجع اقتصادي، فإن نفس الألم قد أصاب الصحف المحلية وقنوات التليفزيون ومحطات الراديو، لذلك فإن هذا الوقت هو الوقت المناسب للحصول علي صفقة دعائية بمساحة أكبر من حيث السعر والمكان والوقت، وفي معظم الأحيان سيمنحوك تخفيضاً أعلي في حالة شرائك وقت اعلاني أطول .

وإن كنت تود الاعلان في إحدي الصحف المحلية لمدة 6 أشهر، طالبهم بــ 12 شهرا، وأعلم أن الاقتصاد سينمو ويتعافي من جديد، وحينها سترتفع الأسعار ثانية، لذلك احرص علي الحصول علي سعر أقل لمدة أطول .

• طالب بالاعلان في الأماكن والأوقات المميزة :
إذا كنت تعلن من خلال مجلة ما، فاطلب أن يكون الاعلان في الصفحة الأولي الداخلية وصفحتي المنتصف والصفحة الأخيرة الخارجية، وفي الاعلان من خلال الراديو، اطلب الاعلان في ساعة الزروة، وفي الاعلان من خلال التليفزيون فإن الوقت المناسب للإعلان هو من 8 إلي 11 مساء .

ولكن الأهم أن تقوم ببث الاعلانات في الوقت والمكان المناسبين لطبيعة عملك أو نشاطك، فإن كنت تملك متجرا للملابس الرياضية، فتأكد من أن الاعلان في الصفحات الرياضية بالجريدة أو بثها أثناء إذاعة الأخبار الرياضية علي القنوات المحلية، و"ساوم" كيفما تشاء .

• الوقت مناسب لبناء ماركتك التجارية :
يمكنك المراهنة بثقة علي أن المنافسين لك سيقومون بتقليل نفقاتهم الإعلانية عند حدوث الركود الاقتصادي، مما يعطيك فرصة مثالية لبناء ماركتك التجارية، وصعدوها السلم بدون منافسة تذكر،
هل تسيطر علي التجارة في منطقتك ؟ ها هي الفرصة أمامك .. اغتنمها.

هل تملك مخبزا ؟ ها هي الفرصة أمامك ليعرف الناس مدي جودة منتجك .. فمن يعلم.. قد تكون المعلن الوحيد في البلدة .

• "ساوم" للحصول علي حق الرعاية للمسابقات والأحداث المهمة :
يتميز نظام "الرعاية" بأنه فعال وذو تكلفة أقل للإعلان عن منتجك أو الخدمة التي تقدمها، خاصة علي المستوي المحلي، وعادة ما تتراجع فكرة الاعلان عن طريق الرعاية بشكل أسرع من الإعلانات النمطية في فترة الركود الاقتصادي، فإن كان هناك حدث ما أو حفلة كنت ترغب في أن تكون الراعي لها ولكنك كنت تحجم عنها لسيطرة منافسك عليها، فان الفرصة قد أتت لك علي طبق من ذهب فاغتنمها، وفي حالة إغتنامها "ساوم" للحصول علي أسعار أقل أو مميزات أكثر .

واحرص علي أن يكون هناك بنود في العقد تمكنك من حرية الرفض أوالقبول في المستقبل، وفي حالة إذا كانت المسابقة أوالحدث الذي سترعاه مهم فلا تقلل من قدره، فلا شيء أفضل لماركتك التجارية من تجول بعض الأطفال وهم يلبسون ملابس تحمل إسم ماركتك التجارية.

• ضاعف الانفاق الاعلاني خلال فترة الأزمة الاقتصادية :
ينصح خبراء الدعاية والاعلان بتعلم درس مهم جدا في كيفية الإنفاق الاعلاني أثناء فترة الركود الاقتصادي، ألا وهو "مضاعفة الإنفاق الاعلاني خلال فترة الأزمة الاقتصادية" ..

ويقول أحد مديري تلك الشركات الذي وعي الدرس : "لقد تعلمت الدرس وذهبت إلي إحدي شركات الاعلان التي تعلن عن طريق الفيديو علي موقع يوتيوب، وأنفقت أقل من نصف المبلغ الذي كنت أنفقه في الأيام السابقة، وذلك لأن شركة الاعلان أرادت أن تبيع أكثر بأسعار اقل لتتخطي الأزمة الاقتصادية هي الأخري" .

كيف استفاد "جوجل" من الأزمة الاقتصادية
برز سؤال العام الماضي عما إذا كان محرك "جوجل" البحثى "حصن منيع" ضد الخسارة، وتأتي الاجابة الآن على هذا السؤال، فقد عمد المستثمرون إلي تقليل بعض النفقات الموجهه إلي محرك البحث "جوجل" خوفا من تراجع الاعلان على الإنترنت خلال فترة الأزمة الاقتصادية الحالية .

ولكن الحال تغير بالنسبة لـ"جوجل"، ففي الوقت الذي تراجع فيه الاعلان في "جوجل" قليلا مما أثر عليه بشكل طفيف، أثر ذلك بصورة أكبر بكثير علي منافسية، مما أكد سيطرت "جوجل" وقيادته وتفوقه علي محركات البحث  في الاعلانات علي المستوي العالمي .

ومؤخراً أعلن "ياهو" عن أخبار سيئة بخسارته 64 % في الربع الثالث من هذا العام، أي ما يقدر بــ 54 مليون دولار، مما قد يتسبب في الاستغناء عن 1500 موظف، في الوقت الذي توقع فيه المحللون تراجع  ايرادات "جوجل"، جاء تقرير الشركة بتحقيق أرباح 26 % أو ما يقدر 1.4 مليار دولار .

ما الخطأ الذي أقترفه البيزنس ؟!
 تخطط صحيفة "فاينانشيال تايمز" للقيام بحملة دعائية غير عادية، من خلال عرض بعض اللوحات الإعلانية الخالية إلا من سؤال : "الأزمة المالية.. ما الخطأ الأول الذي أقترفه البيزنس ؟!"، وتهدف الحملة إلي إثارة  جدلا حول أهمية الاعلان خلال فترة الأزمة الإقتصادية، وتتضمن كذلك لوحة الإعلان موقعا إليكترونيا www.ft.com/budgets موجه للمستهلكين، يتحدث عن أهمية الاستمرار في الاعلان، كما يتضمن بعض الحالات الدراسية عن هذا الشأن .

ويقول "فرنسيز بريندل" مدير التسويق بالصحيفة : "إن فكرة تقليل الإنفاق الدعائي خلال فترة الركود والأزمة الاقتصادية، يعطي فرصة ذهبية للمنافس بالتفوق، ومن المؤكد أن الشركات التي تستمر في الدعاية والاعلان خلال هذه الفترة ستكون اقوي من تلك التي تقلل من إنفاقها الاعلاني"  .

دليل استراتيجي للاعلان الفعّال

1- استهدف المستهلكين الحقيقين:
أنه لخطأ فادح أن يكون الإعلان عام ولا يستهدف مستهلك بعينه، ولا يتحدث اللغة التي يفهمها ذلك المستهلك أو يلفت إنتباهه .

2- ابرز المميزات التي تنافس عليها  :
هناك الكثير من الاعلانات الرائعة، ولكنها فاشلة في تسويق الفوائد والمميزات الخاصة بالمنتج .

3- كون صورة لمنتجك :
هناك الكثير من الاعلانات التي لا تهتم ببناء صورة عامة وثابتة  للمنتج، فلا تقع فى نفس الخطأ .

4- انفق للحصول علي أموال أكثر  :
هناك طرق كثيرة لتوفير الأموال وتقليل النفقات، ولكن ليست الدعاية والاعلان الركن المناسب لتوفير تلك الاموال .
 
5- اعلن في المكان الصح :
فقد تكون مجلتك المفضلة أو محطة الراديو التي تفضل الاستماع إليها أو حتي برنامجك التليفزيوني المفضل هم محط اعجاب الجمهور أو المستهلك الذي تستهدفه، وقد يكون العكس.