Top

موقع الجمال

شارك

تكنولوجيا

2008 عام التقنيات الباهرة

تاريخ النشر:30-08-2017 / 01:43 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - وائل نجيب

2008 عام التقنيات الباهرة

على الرغم من الزخم الكبير للتقنيات التي شهدناها في عام 2007م، فإن عام 2008م يقدم لنا الكثير من التقنيات الحديثة، التي ستسهل على المستخدمين القيام بأعمالهم اليومية، وإيجاد خدمات جديدة تريحهم في الكثير من جوانب حياتهم، فسيتم في هذا العام تطوير التقنيات الحاليّة إلى آفاق جديدة تبهر متابعيها، وتزيد من شغفهم بها، وستتحدى شركات التقنيات الحالية والجديدة بعضها بعضا في الإبداعات القريبة من جميع النواحي التجارية والترفيهية والصحية، وغيرها ..

تليفزيون الليزر
بدأ عام 2008م بعرض خاطف للأبصار في معرض إلكترونيات المستهلكين Consumer Electronic Show CES في مدينة لاس فيجاس الأمريكية، الذى حدد التوجهات الإليكترونية للشركات والأجهزة الإليكترونية الشخصية، والذي تم فيه عرض كل جديد في عالم الإليكترونيات عبر 20 ألف جهاز، كما تم فيه الإعلان عن نوع جديد من التليفزيونات التي تعمل بالليزر، وهو أخف وزنا وأقل ثمنا وأكثر عمرا وأقل استهلاكا للكهرباء وأكثر وضوحا من تليفزيونات البلازما و«إل سي دي» الحالية.

بالإضافة إلى عرض أكبر تليفزيون بلازما في العالم، يبلغ قطره 150 بوصة وارتفاعه مترين وعرضه 3.5 متر، أي انه يمكن عرض الممثلين بأحجامهم الكاملة والحقيقيّة عبر هذا التليفزيون، وقدرات اتصال لاسلكيّة لتقنيات «يو إس بي» و«إتش دي إم آي» للتليفزيونات عالية الوضوح High Definition Multimedia Interface HDMI، وأجهزة عرض Projectors صغيرة يمكن وضعها في داخل الهواتف الجوالة، وشاشات مجسمة ثلاثية الأبعاد، تعمل من دون الحاجة إلى وجود نظارات خاصة، وأصغر قرص صلب في العالم، يبلغ قطره حوالي بوصة واحدة، وهواتف جوالة جديدة تعمل باللمس..

نظم ملاحية
وقد قامت شركة «ميكنج فيرتشوال سوليد» بتحضير ثورة جديدة في عالم التقنيات الملاحية للسيارات، حيث يمكنها عرض الاتجاهات المجسمة على زجاج السيارة الأمامي، بدون إعاقة الرؤية للسائقين عبر نظام «فيرتشوال كيبل» Virtual Cable، ليصبح زجاج السيارة الأمامي أشبه بألعاب السباق الإلكترونيّة.

ويتمّ في هذه التقنية استخدام الليزر ومجموعة من العدسات ومرآة متحركة لعرض الطريق الذي يجب أن يسلكه السائق للوصول إلى وجهته، وكلفة هذا النظام حوالي 400 دولار أمريكي، ويمكن للمستخدم تغيير جهاز نظام تخطيط الطرق بدون تغيير أداة العرض، لتسهيل العملية عند تقديم أجهزة تخطيط أفضل، ومن الممكن تطوير هذا النظام لعرض رؤية ليلية أمام السائق، أو لعرض الأفلام والصور وغيرها، ويمكن للمعاقين سمعيا الاستفادة من هذا النظام الملاحي الجديد، بالإضافة إلى عدم تأثيره على من يتحدث بالهاتف أو يستمع إلى الراديو أو الموسيقى أو أثناء التحادث مع الركاب.

وعلى صعيد آخر عثر باحثون في «جامعة ستانفورد» على طريقة لاستخدام تقنيات الـ «نانو» المتناهية في الصغر، لإعادة اختراع البطاريات التي يمكن إعادة شحنها، والمستخدمة في الكمبيوترات المحمولة والهواتف الجوالة ومشغلات الموسيقى والكاميرات الرقمية والسيارات الكهربائية وغيرها، وذلك لزيادة قدرتها التخزينية بحوالي 10 أضعاف أى حوالي 20 ساعة للكمبيوترات المحمولة، وبنفس وزن وحجم البطاريات الحالية، وهى التقنية التى تبنتها شركات تصنيع الأجهزة الإلكترونية، لتوفير المزيد من أوقات الاستخدام لزبائنها ..

برامج وشبكات
هذا وقد تنشرت برامج الأوساط الافتراضية Virtualization بشكل كبير في الشركات والمنازل،  وتسمح هذه البرامج لآلة واحدة القيام بعمل عدة آلات مختلفة في الوقت نفسه، ومن دون أن تعلم آلة عن وجود الآلة الثانية، أي أنه يمكن لكمبيوتر واحد القيام بعمل عدة كمبيوترات، وبدون وجود أي تأثير مباشر في عمل الواحد على الآخر، وذلك بفضل دعم شركات «آي بي إم» و«إنتل» و«إيه إم دي» و«مايكروسوفت» و«في إم ووير» بشكل كبير لها، وتسمح هذه البرامج بوجود نافذة جديدة تعمل داخلها البرامج بشكل مستقل عن البرامج الأخرى، وحتى نظام التشغيل نفسه.

كما ستنتشر الشبكات الاجتماعية في الشركات بشكل أكبر، حيث سيقوم قسم المبيعات بالاعتماد عليها بشكل كبير لتبادل معلومات عن الزبائن والشركات المحتملة مثل موقع «سيلزفورس دوت كوم» Salesforce.com ، ومن المتوقع أن يتم خفض كثافة الحماية للموسيقى الرقمية، بعد تقبل الكثير من الشركات له، وتقديمها نسخا غير محمية، مثل «آبل» و«أمازون» و«مايكروسوفت» وغيرها من الشركات.

ولكن هذا الأمر لا يعني بأن شركات تسجيل الموسيقى ستخسر الأموال، بل على العكس، إذ إنها ستقوم بكسب الكثير لقاء تسهيل حياة مستمعي الموسيقى الرقمية، على الرغم من وجود مجموعات من المستخدمين ستقوم بنسخها بشكل غير قانوني، ولكن هذه المجموعة ستكون صغيرة، وتُعتبر من الخسائر المقبولة للشركات، بعد معرفة الأعداد الكبيرة من المشترين الذين سيقومون بالدفع لقاء موسيقى سهلة الحمل.

وسنشهد أيضا الجولة الثانية والأخيرة على الأرجح في معركة وسائط تخزين الجيل الجديد من العروض عالية الوضوح «بلو راي» و«إتش دي دي في دي»، بعد منافسة شرسة جدا في عام 2007م .. ولا ننسى بأن عام 2008 هو منصة الانتخابات الرئاسية الأمريكية من جميع النواحي، حيث سيقوم الكثير من المستخدمين بالتصويت الإليكتروني عبر الإنترنت، الأمر الذي سيقدم مشاكل تقنية كبيرة من ناحية عدد المستخدمين في كل جهاز خادم، والبرامج الضارة التي قد تصيب هذه الأجهزة في وقت الذروة، والكثير غيرها.

الهواتف الجوالة
وفي عام 2008م تم وسيتم طرح مجموعة برامج Google Android على الهواتف الجوالة، الأمر الذي يثير بلبلة كبيرة في عالم الاتصالات، حيث تقوم الكثير من الشركات إما بتبني هذه المجموعة في هواتفها، أو محاربتها بشكل شرس لضمان استقرارها في الأسواق، أو سيقوم بعضها بمحاولة تقليد هذه المجموعة بشكل أو بآخر.

وإن تم النظر إلى هذا الأمر بشكل تجريدي، فإن الهواتف ستصبح أشبه بالكمبيوترات الشخصية المحمولة، وستصبح شركات الاتصالات أشبه بشركات تزويد خدمات الإنترنت، على الرغم من رفض شركات «نوكيا» و«فودافون» لهذا الأمر، وإن ظن البعض بأن هذا الأمر مستحيل، بمعنى استحالة أن تتحكم الأجهزة في شركات الاتصالات عوضا عن العكس. ويكفي تذكيرهؤلاء بالإعصار الذي سببه طرح هاتف «آي فون»، الذي استطاع اختيار شركة الاتصالات عوضا عن العكس، وتقبلت شركات الإتصالات هذا الأمر، لدرجة أن بعضها وافق على مشاركة شركة «آبل» المصنعة للهاتف بـ 30% إلى 40% من عوائد أرباح الخدمات المقدمة لهذا الهاتف، مثل البرامج والنغمات والصور، لقاء استخدام الهاتف لشبكاتها.

ويسمح نظام «آندرويد» بتقديم هواتف لها وقع يقارب وقع «آي فون»، حيث إنه يصنع بيئة تسمح للمبرمجين بالتركيز على كتابة برامج إبداعية، والتحرر من القيود التي تفرضها بعض شركات الاتصالات، ومن المتوقع أن ينجح نظام «آندرويد» بسبب تقبل المبرمجين له بشكل كبير، وذلك نظرا لصعوبة تطوير برنامج يعمل على مئات الهواتف التي تختلف قليلا في أنظمة التشغيل الخاصة بها، ونظرا للوقت الكبير اللازم للحصول على موافقة بطرح برامج متوافقة لهذه الهواتف، ويذكر أن شركة Palm أكدت بأنها خسرت رُبع سوقها بسبب عدم قدرتها على الحصول على موافقات وتراخيص في الوقت المناسب.

ومن المتوقع أن يؤثر نجاح نظام «آندرويد» على انتشار نظام التشغيل «لينوكس»، الذي يعتمد «آندرويد» عليه، حيث إن المستخدمين سيرغبون بالحصول على هذا النظام، خصوصا مع النجاح المتعثر لنظام التشغيل «ويندوز فيستا»، وارتفاع تكاليف الكمبيوترات التي يحتاج إليها للعمل بشكل كامل.

جهود «مايكروسوفت»
أما شركة «مايكروسوفت»، فإنها تقوم هذا العام بتركيز جهودها على تغيير طريقة تفاعل المستخدمين مع كمبيوتراتهم، وذلك عن طريق تطوير برامج مفيدة لكمبيوترات الأسطح Surface Computers التي طرحتها العام الماضي، وتطوير طرق أكثر دقة للتفاعل الصوتي بين المستخدم والكمبيوتر، هذا وتنوي الشركة تطوير أجهزة وبرامج عائلية، تحتوي على تقويم وقوائم المشتريات وملاحظات افتراضية بين أفراد العائلة، بالإضافة إلى ألعاب بسيطة للأطفال يمكنهم اللعب بها عبر شاشات «إل سي دي»، خصوصا وأن أسعار هذه الشاشات آخذ بالانخفاض ..

وتنوي الشركة أيضا المضي في مجال الصحة، حيث ستقوم أجهزة لاسلكية بمراقبة الوظائف الحيوية الرئيسية في الجسد، مثل ضغط الدم والحرارة ومعدل نبضات القلب، وغيرها من العلامات الحيوية الهامة .. ويعرض مشروع The Living Well فرشاة أسنان تستطيع قياس العلامات المذكورة، وعرضها بشكل لاسلكي على مرآة الحمام، التي تعمل بتقنية «إل سي دي» أثناء قيام المستخدم بتنظيف أسنانه، ويمكن لهذه الأجهزة إرسال المعلومات إلى الأطباء والعيادات بشكل لاسلكي إن كان المريض بحاجة إلى ذلك، وعند وصول العلامات المذكورة إلى درجات خطرة، أو إن وُضع تحت الإشراف الطبي لإرسال فريق طبي فوريّ له، أو لمجرد عرض رسالة لاسلكية على نظارته تخبره فيها بضرورة تناول دواء معين، أو مراجعة المركز الطبي المختص بحالته في موعد معين.

هذا وتقوم الشركة بالتعاون مع شركات أخرى لتطوير برامج تسمح بإعادة تركيب مسرح جريمة، بشكل مجسم وثلاثي الأبعاد، بالاستناد إلى الصور والأدلة التي تم العثور عليها، وذلك لتطوير عملية التحقيق في الجرائم بشكل كبير، هذا وتقوم الشركة بالتعاون مع شركات أخرى لتطوير برامج تسمح للمستخدمين بمشاهدة برامجهم التليفزيونية المفضلة عبر هواتفهم المحمولة أينما كانوا، وأثناء بث البرنامج على المحطة بشكل مباشر.

كما تقوم شركة «مايكروسوفت» بشن حملات إعلامية وترويجية ضخمة لنظام التشغيل «ويندوز فيستا»، الذي لم يلاق النجاح المتوقع له خلال العام الماضي، خصوصا مع طرحها مجموعة الإصلاحات الأولى له، والتي تقوم بزيادة سرعة عمل النظام وتوفير بيئة أكثر أمانا للبرامج، وتوافقا أفضل للتعاريف والبرامج الحالية..

كما تقوم بالترويج لبرامج أخرى طرحتها خلال هذا العام، مثل مجموعة «أوفيس 2007» المكتبية و«ويندوز سيرفر 2008» للأجهزة الخادمة و«إس كيو إل سيرفر» لقواعد المعلومات، ولكن الشركة تقوم على الأغلب بتمديد فترة دعم نظام التشغيل «ويندوز إكس بي» من أواخر شهر يونيو إلى أواخر العام، وذلك تحت ضغوط من الشركات الكثيرة والمستخدمين، التي لا تزال تستخدم هذا النظام في أجهزتها ..

عالم الألعاب الإليكترونية
ويشهد عام 2008 طفرة كبيرة في عالم الألعاب الإليكترونيّة، حيث أصبحت الألعاب اجتماعية، أي أن اللاعب يقوم بلعب الشطرنج ضد الغرباء عند قيامه باللعب في موقع «ياهوو» مثلاً، الأمر المختلف عند اللعب عبر موقع «فيس بوك»، الذي يعلم فيه اللاعب من هو منافسه ..

ومن المتوقع أن تنتشر هذه الظاهرة بشكل كبير جدا خلال العام الجارى، وبالنسبة للألعاب التي يلعب بها الملايين عبر الإنترنت
Massive Multiplayer Online Games MMO، فإن الإقبال عليها سيزداد، نظرا لأنها ستصبح موجودة في كل مكان، مثل الهواتف المحمولة ومشغلات الموسيقى المتصلة بالإنترنت، وبالطبع فإن جودة الرسومات والموسيقى والصوتيات والسرعة ستكون مختلفة عن تلك الموجودة في الكمبيوترات الشخصية أو أجهزة الألعاب، إلا أن الهدف من هذه الإصدارات الصغيرة هو السماح للاعب باللعب لفترة بسيطة وتطوير قدرات شخصيته عندما يكون لديه بعض الوقت للعب، ومن ثم اللعب باللعبة الكاملة عند عودته إلى المنزل.