Top
موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

الموقع الجغرافي يستحق منك مزيدًا من الاهتمام لهذا السبب!

تاريخ النشر:13-02-2020 / 10:18 AM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

الموقع الجغرافي يستحق منك مزيدًا من الاهتمام لهذا السبب!

ما الذي يشترك فيه الذكاء الاصطناعي والسيارات ذاتية القيادة ومستقبل الرعاية الصحية؟
الموقع، الموقع، الموقع.
أحد أهم الأشياء التي يجب القيام بها في عام 2020 هو التحكم في بيانات موقع شركتك عبر الإنترنت، وقد تعتقد أنك بالفعل تفعل ذلك، لكن التغيرات والتطورات في البحث على الإنترنت، واعتمادنا على الهواتف للحصول على التوجيه، والتقدم التكنولوجي وانتشار البيانات السيئة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يجتمعون لجعل المهمة أكثر أهمية بشكل كبير.

ونظرًا لأن التسويق الرقمي والبيع عبر الإنترنت أصبح الأمرًا ضروريًا للشركات، فيجب أن يكون سهلاً قدر الإمكان بالنسبة للمستهلكين أن ينطلقوا من عالم البحث عبر الإنترنت إلى المتاجر الفعلية، وهذه العملية تؤدي إلى زيادة إيرادات المتاجر فقط إذا كنت تقود العملاء إلى باب متجرك، لذا على الشركات أن تحفاظ على تحديث موقعها الجغرافي بدقة لتسهل على العميل الوصول إليها.

وقد كان من المعتاد، عندما أنشأنا نشاطًا تجاريًا عبر الإنترنت، أن ندخل عنوان شركتنا في موقع ويب نمتلكه ونتحكم فيه، لذلك إذا نقل النشاط التجاري أو فتحت مساحة جديدة، فلدينا صفحة واحدة فقط يجب تحديثها.

أما اليوم فبمجرد أن يضع أصحاب الأعمال معلومات الموقع على الإنترنت، تقوم جوجل بإلغاء هذه المعلومات وتفسيرها وإضافتها إلى الرسم البياني الخاص بها - وهي قاعدة البيانات التي تستخدمها جوجل لتحسين مُحسنات محركات البحث لديها - ونظرًا لتزايد انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والمحتويات الأخرى التي أنشأها المستخدمون، فقد أصبحت بيانات الشركة موجودة في أماكن متعددة، وتم نشرها بواسطة المزيد من الحسابات، وغالبًا ما تخرج من نطاق سيطرة الشركة المباشرة.

ووفقًا لدراسة أجرتها Yext، تقع 73 بالمائة من عدد الزيارات للشركات في عمليات البحث والقنوات الأخرى عبر الإنترنت، وليس على موقع الويب الخاص بالنشاط التجاري، فعلى سبيل المثال يمكن للمستهلكين تسجيل الوصول على وسائل التواصل الاجتماعي ووضع علامات على المكان الذي توقفوا فيه بدلاً من الباب الأمامي، مما يؤدي إلى إرباك العنوان الصحيح.. وقد تتذكر الشركات تحديث موقعها على موقع الويب الخاص بها وعلى Yelp ولكن تنسى صفحة الفيسبوك القديمة، وقد يؤجل أصحاب الأعمال إدارة حسابات ماي بيزنس على جوجل.

لذا ونظرًا لأن جوجل تتحكم في المزيد من رحلة العميل عبر الإنترنت، يجب أن تكون الشركات استباقية عندما يتعلق الأمر بإدارة بيانات موقعها، لأنه عندما يذهب العملاء إلى المكان الخطأ، فإن إيراداتهم تنخفض تباعا، فنحن في نقطة تحول يمكن أن يؤدي تولي معلومات الموقع فيها عبر الإنترنت إلى زيادة إيراداتك أو نقصانها.

فمثلا يختبر كلا من ليفت وأوبر سيارات ذاتية القيادة، وتعتمد هذه السيارات على معلومات الموقع التي تجدها خرائطها على الإنترنت للوصول إلى الوجهات، واحتمال توصيل الركاب إلى الموقع الخطأ كبير.

وبالفعل في السنوات المقبلة قد يصبح دور موقع الويب الخاص بك أقل أهمية؛ لأن المعلومات ستأتي من جوجل، والتي قد تجمعها لرحلة المستهلك.. فإذا قام أحد العملاء المحتملين بالبحث عبر الإنترنت عن مطعم صيني محلي جديد، فقد تطفو جوجل على السطح وتعرض قائمتها بل وتساعد في حجز الخدمة.

هذه العملية تحدث بالفعل داخل مساحة الرعاية الصحية، فلدى كل من ليفت وأوبر أقسام للرعاية الصحية، ومن خلال تجميع معلومات الرعاية الصحية مع أوبر أو ليفت، يصل عيادات الأطباء المزيد من المرضى في الوقت المحدد.

دائما ما كانت معلومات الموقع الدقيقة والمتاحة والقابلة للبحث مهمة، أما الآن فهذا أمر بالغ الأهمية.. ولكن كيف تضمن الشركة دقة بيانات موقعها على الإنترنت؟ هذا هو السؤال الذي يحتاج إلى إجابة.