Top
موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

4 أنواع من البكتيريا في الإعلانات التليفزيونية

تاريخ النشر:05-11-2019 / 02:40 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - وائل نجيب

4 أنواع من البكتيريا في الإعلانات التليفزيونية

بالرغم من أن هناك العديد من الأسباب المنطقية التي تحفز المستهلكين على إنفاق 50 مليار جنيه إسترليني سنويًا على منتجات التنظيف المنزلية، ولكن لا تزال الآليات غير المنطقية تعمل في سوق منتجات التنظيف، كما هو الحال في جميع المنتجات الأخرى.
حيث إنه عادة ما تتبع الإعلانات الخاصة بمنتجات النظافة المنزلية نفس الفكرة والترتيب في طرح المنتج على المستهلكين من خلال الإعلانات؛ حيث تبدأ بالتهديد من التلوث الجرثومي الذي يلوح في الأفق، ثم يأتي دور المواد المضادة للبكتيريا أو الصابون أو السوائل أو المساحيق التي يمكن أن توفر الحماية ضدها.
ومن خلال تلك الإعلانات تم زرع فكرة أننا نعتقد أن البكتيريا هي كيانات تهدد نظافتنا الشخصية وقد أدى بنا هذا إلى علاقة محدودة وخطيرة مع البكتيريا.
والنظر في كيفية تصوير البكتيريا بصريا، فعلى الرغم من أنه من الممكن التقاط صور فوتوغرافية للبكتيريا، إلا أن هذه الصور لا توجد إلا في السياقات العلمية والطبية فقط. بالنسبة لبقيتنا، لا تظهر البكتيريا بطريقة واقعية فبدلاً من ذلك يتم تصور البكتيريا كتلك التي تنتج عن الإعلانات للمنتجات المضادة للبكتيريا.
وبتحليل الصور الدعاية للبكتيريا منذ عام 1848 إلى يومنا نجد أربعة أشكال لتصور البكتريا، وبفهم هذه الصور الأربعة يتضح لنا أنها تختلف حسب أهداف ورغبات الشركات المصنعة لمنتجات التنظيف.

1- البكتريا اللطيفة:
ويتم تصويرها على أنها صغيرة وضعيفة وتشبه اللعبة وعيونهم كبيرة وأطرافهم صغيرة، والغريب أنه بالنظر إلى إعلانات المنتجات البكتيرية تقنعنا بقتل هذه الكائنات بالمليارات.

2- البكتريا سريعة التكاثر:
حيث تم تصوير البكتيريا على أنها تتكاثر بالمليارات، وهو الأمر الذي يمكن أن يكون مرعبا ويمكن أن يوقظ المخاوف من الاكتظاظ السكاني، وربما لم تكن هذه مصادفة فقد كان النمو السكاني الحضري الهائل في القرن التاسع عشر مصحوبًا بتفكير في المعرفة البكتيرية الجديدة التي اكتسبناها بفضل المجهر.

3- البكتريا الفقيرة:
حيث تم تصوير البكتريا في صورة أنها تعيش في بيئة فقيرة وبشرتها باهتة، وأسنانها وبشرتها غير صحية، وملابسها سيئة وقذرة كما أنهم مجرمون.

وهو الأمر الذي يؤدي إلى تناقض شديد مع المستهلك، والشخص الذي يستخدم منتجات مضادة للجراثيم التي تعتبر من الطبقة الدنيا، فإن الشخص الذي يستخدم مضادًا للبكتيريا هو من الطبقة الوسطى أي نظيف ومشغول في حياته اليومية.

4- البكتيريا الجنسية:
تم تصوير النوع الرابع من البكتيريا في الإعلانات على أنها تسبب مشاكل جنسية؛ حيث قد يفضل الأشخاص الذين لا يستخدمون مضادات للبكتريا في أداء الوظائف الجنسية في حياتهم اليومية.

ففي إعلان عام 2010 ظهرت سيدة ترتدي ثوبًا أحمر مستلقية في زقاق مظلم على كومة من الأكياس، مع شعار: "لا تذهب إلى الفراش قذرًا".