Top
موقع الجمال

شارك

وكالات اعلان

بيزنس إنسايدر وإي مركيتير تندمجان معًا ككيان واحد

تاريخ النشر:22-07-2019 / 03:01 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

بيزنس إنسايدر وإي مركيتير تندمجان معًا ككيان واحد

قررت شركة أكسيل سبرينجر دمج شركتي البحث لكي تزيد عدد الشركات التي تستفيد بخدماتهما.

جاء دمج وحدات البحث لبيزنس إنسايدر وإي كاركتير نتيجة قرار الشركة الأم أكسيل سبرينجر أن تزيد من عملائها من الشركات.

وظلت الشركتان منفصلتين منذ أن استحوذت عليهم أكسيل سبرينجر، وسيتولى المدير التنفيذي لشركة بيزنس إنسايدر الوحدة البحثية الجديدة التي تضم الشركتين كما سيتولى المدير التنفيذي لشركة إي ماركتير منصب سفير الشركة.

وصرح هينري بلودجيت المدير التنفيذي لشركة بيزنس إنسايدر أن هذا الدمج يصب في مصلحة العملاء. وستركز شركة البحث التي تضم بيزنس إنسايدر وإي ماركير على التحول الرقمي الذي يحدث حاليًا خاصة مع تزايد الطلب على البيانات والتحليلات في الفترة القادمة.

وتشهد أكسيل سبرينجر الألمانية تغيرًا جوهريًا في هيكلها التنظيمي؛ حيث تطلع الشركة إلى إعادة شراء بعض الأسهم لكي تتحول إلى شركة خاصة مما قد يؤهلها إلى الاستثمار في مجالات معينة كاستخبارات الشركات والبحث، وذلك لأنها تنوي عدم الانصياع إلى طلبات أصحاب الأسهم العامة.

وصرح أحد المسؤولين في الشركة بأن هذا الدمج يمثل فرصة عظيمة لكي تعزز الشركة أعمالها في مجالات التكنولوجيا والرعاية الصحية والتعليم والإعلام والتسويق وغيرها من المجالات؛ حيث يوجد العديد من فرص النمو في السوق العالمي للشركتين.

 ولن تستغنى الشركات عن أي من موظفيها، بل بالعكس سيزيد عدد الموظفين من 200 إلى 400 خلال الخمس سنوات القادمة، وستحتفظ الشركات بأساميها المنفصلة في النظام الهيكلي الجديد.

وكانت أكسيل سبرينجر قد اشترت بيزنس إنسايدر مقابل 450 مليون دولار في 2015 وإي ماركتير مقابل 250 مليون دولار في 2016. وتحاول الشركة حاليًا زيادة قدرتها الاستخباراتية والبحثية لتزيد من عملائها من الشركات، وحاليًا تقدم شركة إي ماركتير خدماتها لحوالي 1200 عميل.

كما صرح أحد المسؤولين بأن الدمج سيعزز قدرة الشركتين على تقديم خدمات بحثية وتحليلية في إطار العالم الرقمي الجديد.

وتعمل الشركتان حاليًا على تنظيم كافة تفاصيل الدمج، وجدير بالذكر أن بيزنس إنسايدر لا تفصح عن أسعار خدماتها لأنها تختلف من عميل لآخر حسب طبيعة الخدمة.

وقال أحد المسؤولين إن الشركة تعمل جاهدة على تطوير خدماتها؛ فهي لا تسعى فقط إلى توفير بيانات وتحليلات بل أيضًا توفر توصيات بناءً على تلك البيانات والتحليلات، وهذا هو المطلب الأساسي لجميع الشركات.