Top
موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

Toys “R” Us تحيا من جديد وتفتح فروعاً لها في الولايات المتحدة

تاريخ النشر:01-07-2019 / 01:41 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - وائل نجيب

Toys “R” Us تحيا من جديد وتفتح فروعاً لها في الولايات المتحدة

بعد إغلاقها لمدة عام كامل في الولايات المتحدة الأمريكية، تستعد Toys “R” Us لافتتاح العديد من الفروع لها في أمريكا مع حلول موسم الإجازات من العام الحالي بالإضافة إلى افتتاح موقع للتجارة الإلكترونية، وذلك بحسب أشخاص مطلعين على الأمر.

ويعيد Richard Barry -الرئيس التنفيذي السابق لـ Toys “R” Us والمسؤول الحالي في شركة Tru Kids- النظر في إعادة تمثيل سلسلة محلات الألعاب بما في ذلك تمثيلها في مؤتمر صناعي خلال الأسبوع الحالي.

من المتوقع أن تبلغ مساحة الفروع الجديدة  10,000 متر مربع، أي ما يقرب من ثلث مساحة منافذ البيع الكبيرة للعلامة التجارية التي أغلقت العام الماضي. على أن تتمتع هذه الفروع بتجارب أكثر، مثل مناطق اللعب.

وبحسب المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته فإنه يمكن تقليل تكاليف بدء التشغيل من خلال نموذج "مخزون الشحنة" الذي يقوم فيه صانعو الألعاب بشحن البضائع ولكن لا يتم الدفع لهم حتى يقوم المستهلكون بشرائها.

وقال المتحدث باسم Tru Kids إن الشركة غير مستعدة لمشاركة تفاصيل استراتيجيتها الأمريكية علنًا في الوقت الحالي.

ومن المنتظر أن نرى تأثير تجارة التجزئة على صناعة الألعاب حيث تعتبر شركة Toys “R” Us هي الشركة المحلية الأمريكية الوحيدة لسلاسل الألعاب والتي كانت تدر دخلا بمقدار 7 مليار دولار أمريكي من خلال 700 فرع ومن بينها Babies “R” Us  وسط منافسة مع شركات منها Hasbro و Mattel ، وبعد إغلاق فروع Toys “R” Us في الولايات المتحدة الأمريكية قامت كل من Walmart و Target Corp و Amazon.com بملء هذا الفراغ حيث قامت هذه الشركات بتوسيع في تسويق مبيعات الألعاب بما في ذلك كتالوج الألعاب المطبوعة من أمازون.

وهنا يبرز سؤال هام وهو كم عدد صانعي الألعاب الذين سيعملون مع Toys “R” Us بعد أن فقد الكثير منهم الأموال جراء إعلان شركة Toys “R” Us عن إفلاسها في مارس 2018 وقامت بتسييل أصولها.

وكانتToys “R” Us  قد أعلنت عن إفلاسها واغلاق فروعها في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا في مارس من العام الماضي لتخلف وارءها حوالي 31 ألف موظف بلا عمل ويرجح الكثيرون أن السبب وراء ذلك هى الديون التي غرقت فيها هذه الشركة في صمت منذ سنوات طويلة.