Top
موقع الجمال

شارك

تسويق واعلان

معايير جديدة لقياس الوسائط الرقمية على Facebook و YouTube

تاريخ النشر:07-03-2019 / 01:58 PM

المحرر: خاص بان أرب ميديا - جهاد السقا

معايير جديدة لقياس الوسائط الرقمية على Facebook و YouTube

ظهر في الفترة الأخيرة تعاون ما بين مؤسسات BuzzFeed وGroup Nine Media  و Viceفي محاولة لحل لغز القياس في وسائط الإعلام الديجيتال.

يعمل الناشرون الرقميون الثلاثة مع مؤسسة Tubular Labs -وهي شركة تحليلات إعلانية- لإنشاء معايير جديدة لقياس الوسائط الرقمية على Facebook و YouTube والمواقع الأخرى حيث تقدم شركة Tubular Labs للناشرين تصنيفات شهرية تعرض مقاطع الفيديو التي حصلت على أكبر عدد من المشاهدات على Facebook و YouTube و Twitter ولكن من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه المشاهدات تؤثر فعليًا على الجماهير حيث يرغب المعلنون في معرفة القيمة الحقيقية التي يحصلون عليها من مقطع فيديو أو مقالة يرعونها، وليس فقط عدد المشاهدات أو النقرات التي يحصدونها.

حيث يجب أن تكون هناك طرق أفضل لقياس جودة المشاركة وجودة المشاهدة على الفيديو كما يقول أشيش باتل، رئيس مجموعة Nine.

تتمثل إحدى العقبات التي تعترض قياس الوسائط الرقمية في أن الأنظمة الأساسية توفر أشكال فيديو مختلفة للمشاهدين والمعلنين الذين يحاولون الوصول إليهم.. فعلى سبيل المثال على المشاهدين في YouTube النقر على تشغيل مقاطع الفيديو، وفي Facebook يبدأون تلقائيًا، وعلى الرغم من أن عدد مرات مشاهدة الفيديو قد يصل إلى مليون مشاهدة، فلا يمكن للناشرين معرفة ما إذا كان عدد هذه المرات التي يمكن أن تُنسب إلى شخص يشاهدها مرة واحدة أو عدة مرات.

غالباً ما يعتمد المعلنون على معدلات الإكمال؛ فكم عدد الأشخاص الذين يصلون إلى نهاية أي جزء من الإعلان ومع ذلك، يود الناشرون أن يثبتوا أنه حتى بدون الانتهاء يمكن أن يكون للفيديو التأثير المطلوب، مما يدفع المشاهدين إلى مزيد من البحث في منتج أو إجراء عملية شراء.

هناك ضغط كبير على شركات الإعلام لتقديم وعودهم  كما تقول أليسون ستيرن -الشريكة في تأسيس شركة Tubular Labs- يمكن أن تعرض للمعلنين مئات الملايين من المشاهدات شهريًا على مقاطع فيديو الشبكات الاجتماعية، لكن المعلنين لا يحققون دائمًا عائدًا على هذه المشاهدات.

تقول شركة Tubular Labs إنها تحقق تريليونا من مشاهدات الفيديو شهريًا عبر الإنترنت، وهو ما يشير إلى عدد المصادر التي أنشأها المعلنون الرقميون في إنشاء مقاطع الفيديو على Facebook و YouTube و Twitter ومع ذلك، لم يتحقق من تلك المشاهدات الأرباح العالية التي يتوقعها العديد من هؤلاء الناشرين.

وقد صرح مؤخرا  جوش كوجسويل: "لقد تراجعت قدرات القياس بشكل عام في الصناعة، ومما لا شك فيه أن المقاييس حول مشاركة الفيديو عبر الشاشات قد تأخرت كثيرا، ولقد حان الوقت الآن لوضع معيار جديد للقياس وستقودنا المقاييس لمساعدة المعلنين على تحقيق القيمة المستهدفة حول مقاطع الفيديو ومعرفة مدى الجدية من الحملات الإعلانية والتي تنعكس بالطبع على الأرباح.